Skip to main content
photo-headers/blog.jpg
الرئيسية / مقالات / المعالم السياحية في تركيا، اسطنبول

المعالم السياحية في تركيا، اسطنبول

تعتبر مدينة اسطنبول تاريخاً حياً ويتجسد ذلك بمساجدها وأسوارها وقصورها ومتاحفها. إنكم لن تضطروا للذهاب بعيداً لتشاهدوا هذا التاريخ وتشعروا بالحنين للماضي العريق وذلك لأن كل مكان من اسطنبول يحوي ذكريات من أحداث تاريخية. فيما يلي نقدم لكم لمحة عن القصور التي تجذب اهتمام السياح في اسطنبول. يمكنكم زيارة هذه القصور قبل أو بعد إجراء عملية زراعة الشعر في اسطنبول، تركيا.
الأطباء المختصون في مركز كلينيكانا زراعة الشعر في اسطنبول يؤكدون بأنه لا يوجد هناك مشكلة بأن تقوموا بالتجوال والزيارات التاريخية قبل أو بعد عملية زراعة الشعر في تركيا. فقط هناك توصية فيما يخص يوم إجراء عملية زراعة الشعر حيث يتوجب عليكم الراحة في ذلك اليوم وعدم مغادرة الفندق. لكن بإمكانكم إجراء جولة في مدينة اسطنبول فقط بعد يوم واحد من عملية زراعة الشعر إلا في حال كان من المحتمل حدوث الوذمة (انتفاخ الوجه).

الأماكن التي يمكنكم زياتها في اسطنبول قبل عملية زراعة الشعر في تركيا:

يمكنكم زيارة المواقع الأثرية المذكورة في الأسفل قبل إجراء عملية زراعة الشعر في اسطنبول أو يمكنكم الاستمتاع بالحمام التركي الشهير (حمام تشيمبيرليتاش، حمام السلطانة هيام، الحمام الروماني التاريخي)، كما ويمكنكم أيضاً الاستمتاع بالساونا والمساج، حيث أنّ السباحة والساونا لا ينصح بها لمدة شهر بعد عملية زراعة الشعر. نحن ننصحكم أن تمضوا استراحة جيدة لمدة يوم واحد قبل عملية زراعة الشعر في اسطنبول وتبقوا بعيداً عن مراكز الترفيه والملاهي. تناول الكحول ممنوع تماماً كما ننصحكم بتقليل التدخين ومنتجات التبغ قدر المستطاع قبل عملية زراعة الشعر في اسطنبول.

الأماكن التي يمكنكم زياتها في اسطنبول بعد عملية زراعة الشعر في تركيا:

قصر التوب كابي:

يعتبر قصر التوب كابي الذي يمتاز بفخامته وطرازه المعماري واحداً من أهم القصور التاريخية في اسطنبول والتي يجب أن تشاهدها حتماً. بني هذا القصر من قبل السلطان محمد الفاتح في عام 1478، وقد كان هذا القصر المركز الرئيسي حيث عاش فيه السلاطين وحكموا البلاد لمدة 400 عام. قصر التوب كابي، والذي تم افتتاحه للزيارة خلال فترة حكم السلطان عبد المجيد، يستقبل الزوار في يومنا الحالي وقد أصبح مركز اهتمام السياح وذلك بسبب الرغبة في اكتشاف أسرار وطراز العمارة العثماني.

آيا صوفيا:

يعتبر متحف آيا صوفيا واحداً من الأماكن التي تدهش معظم السياح المحليين والأجانب وذلك لفخامته وجماله، وعلى كل شخص قادم لإسطنبول أن يخصص جزءاً من وقته لزيارة هذا المتحف العريق. تم بناء هذا المتحف من قبل الإمبراطور البيزنطي جوستينيان الاول ولاحقاً تم تحويله لمسجد من قبل السلطان محمد الفاتح. آيا صوفيا يستقبل الكثير من السياح الذين يريدون أن يستشعروا بالتاريخ ويعيشوا أجواء الماضي العريق.

حوض الكاتدرائية أو حوض البازيليك:

يعتبر واحداً من أكثر الأماكن أهمية في اسطنبول بسبب الأساطير المثيرة التي نسجت حوله وبسبب وجود الأعمدة التي تخرج من بين المياه. حوض البازيليك والذي كان يستخدم في فترة السلطان البيزنطي لتلبية احتياجات القصر من المياه، واستمر استخدامه بنفس الطريقة خلال فترة حكم السلطان محمد الفاتح. يعتبر شكل الأعمدة التي تشبه الدموع كأسطورة والتي تجسد قصة الكثير من العبيد الذين فقدوا وماتوا أثناء إنشاء هذا الصرح العظيم.

برج العذراء:

وهو برج يقع في جزيرة صغيرة بالقرب من شاطئ البحر في مضيق البوسفور. برج العذراء، والذي يملك العديد من الروايات والأساطير حول سبب بنائه، يعتبر واحداً من الأمكنة التي يجب رؤيتها واكتشاف السحر الموجود فيها. يعتبر هذا المكان اليوم مكاناً تاريخياً حيث يمكنك الذهاب لتناول عشاء رومانسي هادئ مع شريكك أو تناول الغداء مع صديقك بعيداً عن الحياة الروتينية.

الغراند بازار (السوق المغطى):

يقع الغراند بازار أو السوق المغطى الكبير في مركز اسطنبول ويحاط بالأماكن التاريخية والمراكز التجارية، ومن المعروف أن نصف مليون زائر يرتادونه يومياً. الغراند بازار، الذي يشبه مدينة، بني في عهد السلطان محمد الفاتح لهؤلاء الذين يعرضون ويبيعون ما يصنعون.

قصر الدولما باهتشه (قصر السلاطين):

كان قصر الدولما باهتشه يستخدم من قبل القبطان العثماني ديريا كمكان لإرساء السفن خلال الفترة الامبراطورية وبعد ذلك تم تحويله لحديقة فريدة. خلال الفترة الجمهورية، اكتسب قصر الدولما باهتشه أهمية كبيرة عندما كان اتاتورك يعيش فيه خلال زياراته لإسطنبول وعندما وافته المنية في هذا القصر.

برج غالاطة:

يعتبر برج غالاطة واحداً من أقدم الأبراج في العالم وقد بني من قبل الإمبراطور البيزنطي أناستاسيوس في النصف الاول من القرن السابع عشر، خلال فترة مراد الرابع، قام شخص يدعى هيزارفين أحمد شلبي بالطيران إلى أوسكودار- دوغانجلار من برج غالاطة في عام 1638 مرتدياً اجنحة كأجنحة النسر في أطرافه بعد أن كان قد أجرى تمارين الطيران من خلال مراقبة الرياح في منطقة أوكميدان. حظيت رحلة الطيران هذه بالترحيب في أوربا. يسمح لك هذا البرج، والذي يعتبر واحداً من المناطق المفضلة لدى السياح القادمين لاسطنبول، برؤية اسطنبول بأكملها من أعلاه.

سوق التوابل:

يعتبر سوق التوابل في اسطنبول تركيا واحداً من أكبر الأسواق في المدينة. يقع سوق التوابل في منطقة إيمينونو في حي الفاتح، ويعتبر سوق التوابل المجمع التجاري الأكثر شهرة بعد الغراند بازار (السوق المغطى). يحوي سوق التوابل بالمجمل 85 محلاً لبيع التوابل، الحلويات التركية والحلويات الأخرى، المجوهرات، التحف والفواكه المجففة والمكسرات.

المسجد الأزرق:

يعتبر مسجد السلطان أحمد أو مسجد السلطان أحمت مسجداً تاريخياً يقع في اسطنبول، تركيا. بالرغم من كونه موقعاً سياحياً معروفاً، لا يزال مسجد السلطان أحمد يحافظ على كونه مسجداً حتى يومنا هذا، أي لا يزال الرجال يؤدون الصلاة على السجاد الأحمر المفروش على أرض المسجد بعد الأذان للصلاة. المسجد الازرق، كما يعرف شعبياً، تم تأسيسه بين عامي 1609 و1616 خلال فترة حكم السلطان أحمد الأول. يضم المسجد بعض الملحقات كمدرسة وتكية وكلية والتي يوجد ضمنها ضريح السلطان أحمد. يمنح البلاط الأزرق المزين يدوياً والذي يزين جدران المسجد الداخلية اللون الازرق، وفي الليل يصطبغ المسجد باللون الازرق حالما تحيط الأضواء بقببه الخمسة الرئيسية ومآذنه الستة وقببه الثمانية الثانوية. إنه يقع مقابل آيا صوفيا، ويشكل موقعاً سياحياً معروفاً لجميع السياح.