Skip to main content
photo-headers/blog.jpg
الرئيسية / مقالات / تساقط الشعر في سن اليأس

تساقط الشعر في سن اليأس

يعتبر الشعر بالنسبة لمعظم النساء سر الجمال وبالتالي تتجهن للعناية به، قصه، تصفيفه واختيار شكله ومظهره. فهو تعبير عن المرأة وشخصيتها وصورتها. في حال خسارة المرأة الكثير من الشعر، يمكن أن تشعر بنقص أنوثتها، ويمكن أن تؤثر على نظرتها لنفسها.

يقدر العمر المتوسط لسن اليأس حوالي ال 50 سنة، وفي الأشهر أو السنوات التالية لذلك تلاحظ بعض النساء تغيراً في نمط شعرهن، تبدو حالة الشعر وكثافته وكأنها تزداد سوءاً، وبالنسبة لبعض النساء فقد يلاحظن بأن الشعر لا ينمو كما كان سابقاً. قد يتساقط المزيد من الشعر في الحمام عند غسيل الشعر وتمشيطه حيث يرى أنه يملأ المشط. قد تعاني بعض النساء نوعاً أشد لتساقط الشعر، حيث يحصل ترقق في منطقة قمة الرأس، الجوانب أو ترقق الشعر بشكل عام في جميع الرأس. هذه الحالة توصف بنمط تساقط الشعر لدى النساء.فقدان الشعر الكامل، كالذي يظهر عند الرجال الذين يصابون بالصلع، نادر جداً عند النساء وعادة يكون بسبب حالة طبية أو علاج طبي مثل العلاج الكيميائي.

ماذا يحدث؟

إن أساس التغيرات الحاصلة خلال فترة سن اليأس هو التناقص في الأستروجين.

الهرمونات الأنثوية (الأستروجينات):

 تؤثر الأستروجينات على الدورة الطمثية، الإثارة الجنسية، الشهية، تقلبات المزاج والجلد، وأيضا دورة نمو الشعر. ولذلك فقد تلاحظ المرأة عدم نمو الشعر خلال سن اليأس.

هذا لأن الأوستروجين يحفظ شعرك في طور النمو، وفي حال كان الطور الأطول هو طور النمو فإن شعرك سوف يستطيع النمو. تتسبب مستويات الأوستروجين المتدنية بقصر دورة نمو شعرك وسيتساقط قبل الوصول للطول الذي كان يستطيع الوصول إليه.

 الهرمونات الذكرية ( الأندروجينات):

تعتبر الأندروجينات هرمونات ذكرية. تتواجد الأندروجينات عند المرأة بالإضافة للرجال، لكن بدرجة اقل. يسبب سن اليأس بازدياد مستويات الأندروجين، والتي يمكن أن تسبب ترقق الشعر في فروة الرأس ويمكن أيضاً أن تسبب ظهور شعر زائد في الجسم والوجه. لا تنقص الأندروجينات بالضرورة عدد الشعر في فروة رأسك، لكن تقلل أبعاده وطوله، وبالتالي فإن النتيجة هي تناقص في حجم الشعر ككل. قد لا يتساقط شعرك أو ينجح في متابعة نموه إلا ان هذا الشعر يكون ضعيفاً ورقيقاً.

هل هناك شيء خاطئ؟

معظم النساء، اللواتي يلاحظن تساقط الشعر في فترة سن اليأس، لا يملكن أي خطأ طبي. يمكن أن يسألك طبيبك في حال كان هناك أي محفزات لتساقط الشعر، مثل عوز غذائي، أحداث مجهدة أو مرض. سوف تسأل عن تاريخك الطبي لاستبعاد الأسباب الأخرى ويمكن أن يتم عمل بعض التحاليل لاستبعاد الاضطرابات مثل فقر الدم، انخفاض الفييريتين، اضطرابات الغدة الدرقية، ارتفاع مستويات التستوستيرون أو اضطرابات الجلد. في حال ظهرت لديك علامات عدم التوازن الهرموني، مثل الدورات الشهرية غير المنتظمة، نمو شعر الوجه أو ظهور حب شباب جديد، يجب فحص هذه النقاط أيضاً.

ماذا يمكن أن أفعل؟

 يمكن أن يتحسن مظهر تساقط الشعر في سن اليأس في بعض الأحيان من خلال الإجراءات التجميلية مثل: تقليل استخدام مسبلات الشعر، مجففات الشعر والأدوات الأخرى المخربة حرارياً. هذا بالإضافة لاستخدام الشامبو الذي يخشن الشعر ومنعمات الشعر قد تحسن مظهر الشعر.

  •  تعتبر الحمية الغذائية الصحية والمتنوعة أيضاً عاملاً مساهماً للحصول على جسد صحي، وبالتالي فإن إعادة النظر في الحمية الغذائية المتبعة قد يفيد في ذلك.
  •  يمكن استخدام المحاليل الموضعية لزيادة نمو الشعر. يظهر تأثير هذه المحاليل بعد عدة أشهر ويجب استخدامها باستمرار وإلا سيعاود تساقط الشعر بالظهور.
  • يمكن للأجهزة الليزرية والتي تبعث أشعة ليزر منخفضة الطاقة أن تحرض نمو الشعر لتساعد على محاربة ترقق الشعر.  -
  • تملك بعض الأدوية آثاراً جانبية والتي يمكن أن تتضمن تساقط الشعر. قم بالتواصل مع طبيبك في حال لاحظتِ تساقط شعر كثير وكنت تعتقد بأن دواءك هو السبب في ذلك.
  •  يملك الشعر وظيفة هامة وهي حماية الفروة من أشعة الشمس، ولذلك فمن الهام حماية أي مناطق خالية من الشعر من فروة رأسك من الشمس لتمنع حرق الشمس وللتقليل من فرصة تطور التخريب الشمسي طويل الأمد.
  • كوني مطمئنة. معظم تساقط الشعر الذي له علاقة بسن اليأس يتراجع مع مرور الوقت.

متى يجب أن تطلبي المساعدة؟

يجب أن تطلبي مساعدة طبيبك في حال:

  •  فقدان الشعر وفق نمط غير معتاد.
  •  خسارة شعرك بسرعة أو في عمر مبكر (على سبيل المثال، في العشرينيات أو قبل).
  •  في حال كان لديك أي ألم أو حكة مع تساقط الشعر.
  • جلد فروة الرأس تحت المنطقة المعنية أحمر، متقشر أو خلاف ذلك غير طبيعي.
  •  في حال كان لديك بثور، أو دورة طمثية غير طبيعية.
  • تملكين أعراض إضافية قد تقلقك.

الخلاصة:

يعتبر التعرض لتساقط الشعر الدائم هو تحد لمعظم النساء. يمكن أن يكون تساقط الشعر في سن اليأس مزعجاً وقد يسبب الاكتئاب، ولكن ليس علامة على اضطراب طبي كامن، إلا إذا كان مصحوبا بأعراض أخرى.

وقد يساعد تحسين الصحة العامة والغذائية على إبطاء تساقط. هناك خيارات التجميل لتحسين مظهر الشعر والعلاجات الطبية التي، عندما تستخدم على المدى الطويل تقوم بتحسين نمو الشعر. في حال كنت تملك أعراضاً أخرى بالإضافة لتساقط الشعر، قم بأخذ النصيحة من طبيبك.