Skip to main content
photo-headers/blog.jpg
الرئيسية / مقالات / هل يسبب داء السكري تساقط الشعر؟ ولماذا؟

هل يسبب داء السكري تساقط الشعر؟ ولماذا؟

يدرك الكثير من الناس تأثيرات مرض السكري على حياة الفرد، فهو يعتبر أحد الأمراض المزمنة. يصبح التعامل مع مرض السكري وآثاره بالنسبة لمعظم الناس روتينياً شيئاً فشيئاً. ومع ذلك، إذا كانت الأعراض سوف تؤثر على المظهر الجسدي للفرد فمن المؤكد انها سبب إضافي يدعو للقلق.

هل تعلم أن فقدان الشعر أو تساقط الشعر هو أحد أعراض السكري؟ حسناً، فإن فقدان كمية قليلة من الشعر يومياً يعتبر أمراً طبيعياً ولكن عند بدء فقدان الكثير من الشعر فإن الحالة يمكن أن توصف بأنها تساقط شعر. بالنسبة لمعظم الناس، تساقط الشعر يبدأ بالتقدم حتى قبل تشخيص مرض السكري. في معظم الحالات إذا ترافق سقوط الشعر مع أعراض أخرى مثل كثرة التبول وجفاف الفم والشعور بالعطش في كثير من الأحيان وانخفاض مستويات الطاقة ومشاكل مفاجئة في الرؤية فقد يكون السبب الكامن وراء ذلك وارتفاع نسبة سكر الدم. ولكن ما هي الأسباب التي تربط بين مرض السكري وتساقط الشعر؟ دعونا نعرف ذلك.

ضعف الدورة الدموية:

أحد الطرق التي يسبب فيها داء السكري تساقط الشعر هي نتيجة تأثيرات سكر الدم العالي في جهاز الدوران. مرضى السكري يملكون بشكل نمطي مستويات سكر دم أعلى من المعدل الطبيعي. يمكن أن يتفاعل سكر الدم المرتفع مع كريات الدم الحمراء، مشكلاً منتجاً يعرف ب الهيموغلوبين السكري. يعتبر الهيموغلوبين بروتيناً هاماً في كريات الدم الحمراء وهذا الناتج الجديد يسبب إعطاء الكريات الحمراء شكلاً غير طبيعي. هذا الشكل الغير طبيعي لكريات الدم الحمراء لا يعتبر مرناً بشكل كافٍ ويمكن أن يعلق عندما يحاول الدخول للأوعية الدموية الصغيرة (التي تسمى الشعريات الدموية)، وذلك يؤدي لاضطرابات في جهاز الدوران. إذا حصل ذلك في الشعريات الدموية التي تزود بصيلات الشعر بالدم فإن هذه البصيلات يمكن أن تموت وسيسبب ذلك تساقط الشعر.

التغيرات والاضطرابات الهرمونية:

طريقة أخرى يمكن لداء السكري أن يتسبب من خلالها بتساقط الشعر، حيث يقوم بتعطيل الجهاز الصماوي. ينتج الجهاز الصماوي العديد من الهرمونات التي تتحكم بالأنسجة المختلفة في الجسم. على سبيل المثال، الجهاز الصماوي يفرز الأندروجينات، والتي تضبط نموالشعر وصحة بصيلات الشعر. السكري الغير مضبوط (وبسبب مستويات سكر الدم المرتفعة) يتسبب في تعطيل الجهاز الصماوي. يمكن أن يؤدي ذلك لشذوذات الأندروجين، التي يمكن أن تسبب دخول بصيلات الشعر في طور السبات. نتيجة لذلك، يتساقط الشعر، والذي قد يؤدي فيما بعد لتساقط شعر واسع. لحسن الحظ، في حال تمت السيطرة على السكري (من خلال الحمية والأدوية), يمكن تثبيت مستويات الهرمونات وذلك يسمح للشعر بالنمو مرة أخرى.

المناعة الذاتية:

يمكن للسكري أن يملك تأثيراً غير مباشر على تساقط الشعر كنتيجة لاضطرابات المناعة الذاتية. يمكن أن تحدث اضطرابات المناعة الذاتية عندما يهاجم الجهاز المناعي الأنسجة السليمة وذلك لأنه قد تعرف على هذه الأنسجة وكأنها جسم غريب. يمكن أن يكون ذلك أحد أسباب السكري، حيث ان الجهاز المناعي يمكن أن يهاجم الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس مسبباً نقص انتاج الأنسولين. الثعلبة الموضعية هي اضطراب مناعي آخر والتي يحدث فيها هجوم الجهاز المناعي لحويصلات الشعر، مما يسبب تساقط الشعر والصلع. الناس المصابين بأحد أمراض المناعة الذاتية (مثل السكري) هم أكثر عرضة ليحدث لديهم مشاكل أخرى في جهاز المناعة. كنتيجة لذلك، الناس الذين لديهم تاريخ مرضي بداء السكري هم أكثر عرضة لأن تحدث لديهم الثعلبة البقعية.

في حال كنت مصاباً بداء السكري، كيف يمكنني ان أتجنب تساقط الشعر؟

  • ينصح الأطباء المختصون في مركز كلينيكانا زراعة الشعر في اسطنبول التعامل مع داء السكري تعاملاً إيجابياً، والبقاء بعيداً عن الإجهاد فقد يكون ذلك هو أفضل حل لمخاوف تساقط الشعر
  • كذلك فإن الالتزام بالحمية الغذائية المخصصة لداء السكري والالتزام بالتمارين الرياضية يساعد في ضبط مستويات سكر الدم وبالتالي ينعكس ذلك إيجاباً على صحة الشعر ويساهم في توقف تساقط الشعر.
  • إذاً فالتعايش والتأقلم مع داء السكري هو الحل، حيث يمكنك أن تعيش حياة طبيعية وصحية وتتجنب الآثار الجانبية لداء السكري في حال اتباع نمط حياة وتغذية صحي.