Skip to main content
photo-headers/blog.jpg
الرئيسية / مقالات / زراعة الشعر بتقنية DHI بأقلام تشوي

زراعة الشعر بتقنية DHI بأقلام تشوي

عندما تم تطبيق طريقة الاقتطاف لأول مرة كطريقة لزراعة الشعر، فإن استخراج البصيلات وزراعتها كان يجرى باستخدام أدوات يدوية بسيطة. فيما بعد تم تسريع العملية بإدخال آلة تعرف باسم "ميكرو موتور" والتي كانت تستخدم خلال كل من مرحلة استخراج البصيلات وإعادة زرعها. هذه الأداة سمحت للأطباء بزراعة عدد أكبر من البصيلات وذلك من خلال تحسين عملية الاستخراج. على الرغم من ذلك، فإن الميكرو موتور يملك العديد من المساوئ عند استخدامه لزراعة البصيلات. حالياً تم استحداث طريقة جديدة تعتمد على نوع جديد من الأدوات: الزراعة باستخدام (أقلام تشوي).

ما هي أقلام تشوي؟ وكيف تعمل؟

نشأت فكرة أقلام تشوي في جامعة كيونغ بوك الوطنية في كوريا، وكانت الفكرة وراء هذه الطريقة بسيطة: جمع مرحلة فتح القنوات في المنطقة المستقبلة مع زراعة البصيلات المقتطفة فيها بعملية واحدة. أقلام تشوي هي عبارة عن أداة تشبه القلم مزودة بإبرة مجوفة في نهايتها ومتصلة بأنبوب ومكبس. خلال عملية زراعة الشعر باستخدام طريقة تشوي، يقوم الطبيب بتحميل البصيلات المستخرجة من المنطقة المانحة داخل القلم، حيث يتم وضع البصيلات باستخدام الملقط بلطف داخل الإبرة المجوفة (في نهاية قلم الزراعة). بعد ذلك يستخدم القلم لزراعة البصيلات المحملة مسبقاً في فروة الرأس، حيث يقوم الطبيب بعد ذلك بإدخال الإبرة بزاوية مناسبة في فروة الرأس (صانعاً بذلك مكان القناة) وزراعة البصيلة عبر الضغط على المكبس. تكرر هذه العملية بعد ذلك لكل بصيلة على حدة. خلال عملية الزرع النموذجية، فإن الطبيب الذي يجري العملية والطاقم الطبي الذي معه يقومون باستخدام ما يقارب 6 أقلام بالتناوب للحصول على أفضل نتيجة زراعة وبوقت أسرع. كذلك فإن كل قلم من هذه الأقلام يكون مجهزاً بأحجام مختلفة من الإبر لتناسب بصيلات الشعر الأحادية، الثنائية والثلاثية.

التحسينات الكبيرة والمزايا:

إن استخدام القلم لزراعة الشعر يلغي الحاجة لفتح القنوات. سابقاً كان الفريق الطبي يحتاج لتشكيل قنوات صغيرة دائرية في فروة الرأس وزراعة البصيلات بداخلها. الآن يستطيع الطبيب حقن البصيلات مباشرة داخل المناطق المستقبلة دون الحاجة لفتح القنوات. هذا يقلل من الصدمة ومن النزف خلال زراعة الشعر. كنتيجة لذلك فإن الأطباء حاليا يمكنهم الحصول على نسبة أعلى بكثير من البصيلات السليمة التي تبقى نشطة وتعطي شعراً سليما لاحقاً بعد عملية زراعة الشعر. بالإضافة لما سبق فإن هذه الطريقة تقلل من الصدمات وبذلك يتم الحصول على فترة شفاء أسرع بالنسبة للمرضى. يوجد أدلة واضحة وملحوظة لوجود نتائج تجميلية أفضل، وذلك لأن البصيلات يمكن زرعها بدقة أكبر أثناء العملية. فيما يلي جدول مقارنة بين طريقة زراعة الشعر التقليدية بالاقتطاف وطريقة زراعة الشعر بالاقتطاف وباستخدام أقلام تشوي.

 طريقة استخراج وحدات البصيلات / FUE follicular units extraction
بالنسبة لاقتطاف البصيلات
يتم استخراج البصيلات بشكل إفرادي (كل واحدة على حدة) مباشرة من فروة الرأس الخلفية بطريقة عشوائية باستخدام أدوات خاصة. عند يتم الاقتطاف بشكل صحيح فإن هذه الطريقة لا تترك أية ندبات. المنطقة المانحة تتعافى بشكل أسرع من الطرق التقليدية القديمة
بالنسبة لزراعة البصيلات 
طريقة الاقتطاف باستخدام أقلام تشوي طريقة الاقتطاف العادية
البصيلات الفردية يتم حفظها في محلول عالي التركيز من الصفيحات. يتم تحميل البصيلات بعد ذلك داخل آلة تشبه السرنغ ويتم زراعتها مباشرة في فروة الرأس بدون الحاجة لتشكيل القنوات في المنطقة المانحة، لذلك يتم تجنب الصدمة بالنسبة لفروة الرأس. استخدام الزراعة بالقلم يزيد أيضاً من نسبة البصيلات السليمة. يتم زراعة البصيلات المستخرجة بشكل إفرادي داخل القنوات المحدثة مسبقاً. يقوم الطبيب بإحداث قنوات في فروة الرأس وبعد ذلك يقوم بوضع البصيلات التي تم اقتطافها في هذه القنوات. القنوات التي تنشأ في المنطقة المستقبلة إضافة لصدمة الزراعة تبطئ من وقت الشفاء. يؤدي ذلك أيضاً للحصول على نسبة أقل من البصيلات السليمة.

 

استخدام طريقة الزراعة بالقلم لزيادة الكثافة:

هناك ميزة كبيرة لتقنية زراعة الشعر بالقلم وهي سهولة زيادة كثافة الشعر عبر زراعة البصيلات بين الشعر الموجود. الكثير من المرضى، ممن كانوا يبحثون عن زراعة الشعر كعلاج لتساقط الشعر، قاموا بإلغاء الفكرة بسبب الحاجة لقص الشعر بشكل كامل قبل البدء بزراعة الشعر. كان ذلك ضرورياً عند استخدام الميكرو موتور لإنشاء فتحات القنوات قبل زراعة البصيلات.

عند استخدام أقلام تشوي للزراعة، فإن الشعر الموجود في المناطق المستقبلة لم يعد يحتاج للحلاقة. يمكن استخدام أقلام تشوي لحقن البصيلات بين الشعر الحالي بسهولة. تمتلك الزراعة بهذه الطريقة ميزة كبيرة أخرى، عندما يتم إعادة زراعة البصيلات بين الشعر الحالي، يمكن للطبيب أن يرى بوضوح الزاوية الطبيعية لنمو الشعر ويمكنه أن يقوم بشكل محكم بوضع كل بصيلة لتتطابق مع الشعر الأصلي. هذه الميزات الفريدة لطريقة زراعة الشعر باستخدام أقلام تشوي تقدم أيضاً فائدة استثنائية بالنسبة لزراعة اللحية والحواجب حيث أن هذه التقنية المستخدمة تعطي المريض نتائج تجميلية أفضل بالنسبة للكثافة والمظهر والأهم من ذلك ضمان عدم حدوث أي تندب على الوجه حيث أنه لم يتم إحداث أي شقوق في أي وقت مضى!

ميزات ومساوئ زراعة الشعر بأقلام تشوي:

" لا يوجد هناك مساوئ أو ميزات. كل ما في الأمر هو الأدوات التي يستخدمها الأطباء لإجراء عملية زراعة الشعر. في حال كنت جيداً في استخدام هذه الأدوات فسينعكس ذلك على العملية التي تقوم بها. أقلام تشوي والنيوغرافت وآرتاس والخ، كل هذه التقنيات عبارة عن أدوات. لا يجب عليك استخدام أي من هذه الأدوات لتحصل على نتائج مبهرة. فقد تستخدم كل هذه التقنيات وتحصل على نتائج سيئة "

هكذا يصرّح الكادر الطبي لمركز كلينيكانا زراعة الشعر في اسطنبول، تركيا.

على أية حال يمكن تلخيص الخصائص التي تتميز بها تقنية أقلام تشوي كالتالي:

  • الحصول على نسبة عالية من البصيلات الحية السليمة.
  • التقليل من النزف خلال عملية تجهيز المنطقة المستقبلة.
  • تقليل مخاطر حدوث انتان.
  • التقليل من الصدمة أثناء نقل البصيلات، وتخريب أقل للتروية الدموية للمنطقة المزروعة.
  • وقت شفاء أسرع بعد عملية زراعة الشعر.
  • تقليل وقت العملية (من خلال فريق طبي خبير بطريقة أقلام تشوي) نتيجة لاختصار مرحلتي فتح القنوات وزراعة البصيلات بمرحلة واحدة.

المساوئ والسلبيات:

  • تحتاج لخضوع الأطباء والكادر الطبي لوقت تدريب أكبر لإتقان العمل بهذه الطريقة.
  • يجب أن يكون الكادر الطبي مؤلفاً من 6 أشخاص على الأقل لكل عملية.
  • قد يزداد وقت العملية في حال كان الكادر غير متأقلم مع هذه الطريقة.
  • بشكل عام تكون تكلفة العملية أكبر من طريقة الاقتطاف العادية بسبب تكلفة الأقلام.
  • يتطلب هذا العمل دقة وانتباه أكبر خلال العملية.

هل تعتبر طريقة الزراعة بقلم تشوي مناسبة لكل المرضى؟

وفقاً لخبراء زراعة الشعر، فليس كل الأشخاص مؤهلين لإجراء زراعة الشعر بطريقة الإقتطاف باستخدام أقلام تشوي. بعد ابتكار هذه الطريقة في جامعة كيونغ في كوريا، فقد بدأت بإعطاء نتائج جيدة لدى المرضى الآسيويين الذين يعانون من تساقط الشعر وأصبحت طريقة شائعة في البلدان الآسيوية. على الرغم من أن الزراعة بأقلام تشوي أعطت نتائج جيدة لدى الأشخاص الآسيويين، فقد لاحظ الأطباء نجاحاً أقل لدى العروق الأخرى. لقد بحث الخبراء هذه الظاهرة وتوصلوا للنتيجة التالية: يتميز الشعر لدى الأفراد الآسيويين بشكل عام بأن الشعرة تكون سميكة ومستقيمة، بخلاف الخصائص الجعدة والأبعاد الأقل للشعر لدى بقية العروق الأخرى وبالتالي لا يمكن تحميلها بشكل مناسب في فجوة إبرة قلم تشوي ووضعها في فروة الرأس. يمكن أن يؤدي ذلك لانحناء غير مناسب للبصيلة، توضع غير مناسب للطعم، وصدمة قوية للبصيلات. لذلك لا تعتبر طريقة أقلام تشوي مناسبة لكل المرضى الراغبين بإجراء عملية زراعة الشعر.

خلاصة القول: من المهم الأخذ بعين الاعتبار أن الطبيب هو الذي يحدد نتائج عملية زراعة الشعر وليس الأدوات التي يستخدمها. حتى الأدوات الأكثر تطوراً يمكن أن تؤدي لنتائج ضعيفة في أيدي أطباء غير مؤهلين. أقلام تشوي يمكن أن تعطي نتائج جيدة عندما تستخدم من قبل طبيب ماهر مدرب جيداً على هذه الطريقة. قبل اتخاذ قرار إجراء زراعة الشعر باستخدام أقلام تشوي، يجب على المرضى أن يعلموا بأن لهذه الطريقة العديد من الميزات والسلبيات، كذلك فليس كل الأشخاص مؤهلين جيدين لزراعة الشعر بهذه الطريقة (خصوصاً هؤلاء الذين لا ينحدرون من أصول آسيوية).