Skip to main content
photo-headers/blog.jpg
الرئيسية / مقالات / عملية شفط الدهون في تركيا

عملية شفط الدهون في تركيا

شفط الدهون هو اسم العملية التي يتم فيها التخلص من الدهون المتراكمة بواسطة أدوات جراحية معدة خصيصاً لذلك. هذه العملية يمكن أن تجرى باستخدام شفّاط طبي، ليزر، طاقة الموجات الترددية أو تدفق المياه. لا تعتبر عملية شفط الدهون طريقة لفقدان وزن، ولكن بالأحرى فهي عملية إعادة نحت للجسم. يتم في عملية شفط الدهون استخراج الدهون الموضعية باستخدام أنبوب رقيق وبتطبيق ضغط سلبي (سحب). هذه الأنابيب الرقيقة تعرف بما يسمى بالكانيولات. تم تجريب العديد من التقنيات خلال السنوات الماضية لإجراء شفط الدهون. 

هناك 4 تقنيات أساسية لشفط الدهون تستخدم في يومنا هذا هي:

شفط الدهون باستخدام جهاز الشفط:

تتم إزالة الدهون بواسطة شفّاط طبي (تطبيق ضغط سلبي) وهي الطريقة التقليدية لشفط الدهون.

شفط الدهون المعتمد على الطاقة:

يتم تحطيم الخلايا الدهنية بشكل أسهل باستخدام أنبوب متحرك خاص ويتم تطبيق ضغط سلبي للسحب أي يتم الاعتماد على القوة الميكانيكية لتحطيم الدهون.

 شفط الدهون المعتمد على الأمواج فوق الصوتية:

يتم تحطيم الدهون بطاقة الأمواج فوق الصوتية و بعد ذلك يتم سحبها بواسطة مخلية (شفاط طبي).

شفط الدهون بالليزر (شفط الدهون بدون جراحة):

وهي تقنية حديثة يتم فيها تحطيم الدهون بواسطة طاقة الليزر وذلك من خلال إدخال ليف ليزر ضمن الأنبوب الصغير (الكانيولا) المستخدم في شفط الدهون مما يسبب ذوبان الشحوم وبعد ذلك يتم امتصاصها أو إخراجها عبر جهاز الشفط.

ما هي فوائد شفط الدهون بالليزر؟

  • شفط الدهون المعتمد على الليزر يتميز بكونه لا يتطلب الكثير من الجراحة ولكن فقط شقوق صغيرة جداً. وهذا يعني أن الندبات ستكون ضئيلة أو معدومة، وبالتالي ستقل احتمالية الالتهابات والانتانات.
  • شفط الدهون المعتمد على الليزر تعتبر عملية انتقائية حيث يتم توجيه الليزر مباشرة نحو الأماكن المعينة التي نرغب باستهدافها. ذلك يعني أن الطبيب يمكن أن ينحت الجسم للحصول على مظهر طبيعي ومرغوب بشكل أكثر.
  • بسبب انتقائية هذه الطريقة فإنه من الممكن استخدامها في مناطق حساسة هامة من الجسم مثل الوجه، الورك، الخصر، الفخذ والرجل. بمعنى آخر يمكن تطبيق هذه التقنية في جميع أماكن تواجد الجلد السميك والأنسجة الدهنية المتراكمة موضعياً.
  • لا يعتبر شفط الدهون المعتمد على الليزر مفيداً فقط لإزالة الدهون الزائدة، لكن أيضاً يفيد في شد الجلد ليعطيك مظهراً أكثر شباباً والتخلص من الترهلات التي تعقب فقدان الدهون.
  • الوقت اللازم للاستشفاء أقل وبالتالي عودة أسرع للحياة الطبيعية.
  • التخدير العام غير مطلوب في هذه التقنية.
  • تكون الرضوض، التورم، والألم أقل من بقية طرائق شفط الدهون.
  • يحدث في طريقة شفط الدهون بواسطة الليزر تحطيم الدهون بمعدل أكبر ويعتبر أكثر تميزاً عن بقية طرق شفط الدهون الأخرى.

تتميز عملية شفط الدهون بتقنية الفيزر بميزة كبرى هي قدرتها على استهداف الخلايا الدهنية فقط دون إلحاق الضرر بأي أنسجة أخرى موجودة في محيط منطقة العملية مثل الأعصاب والأوعية الدموية مما جعلها خياراً آمناً لعمليات شفط الدهون بالمناطق التي يوجد بها أعصاب هامة أو أوعية دموية كثيرة.

تعتبر تقنية الفيزر كنحات متخصص للجسم والذي يتخلص من الشحوم ويصقل سطح البشرة، مما يساعدك على الحصول على الشكل الذي تحبه. تستخدم هذه الطريقة التي تعتبر أأمن بكثير من بقية الطرق الأمواج فوق الصوتية لتحطيم المناطق الدهنية الكبيرة والصغيرة وذلك بانتقائية تامة وبذلك يحافظ على الأنسجة المجاورة سليمة.

هناك عشرات الآلاف من المرضى الذين قد اختاروا تقنية الفيزر لإجراء عملية شفط الشحوم لمعرفة ميزات تقنية الفيزر التي دفعت هؤلاء المرضى لاختيار هذه التقنية يجب مقارنتها مع بقية طرق شفط الشحوم.