Skip to main content
headers/blog.jpg
الرئيسية / مقالات / زراعة الشعر والتدخين

زراعة الشعر والتدخين

من المعروف للجميع أضرار التدخين على صحة الإنسان بشكلً عام، لكن البعض قد لا يعلم أضرار التدخين على الشعر وتسببه فى تفاقم مشكلة كتساقط الشعر، وقد ربطت العديد من الدراسات بين التدخين ومعدل فشل عملية زراعة الشعر. ومع ذلك  فإن بعض المدخنين التقليديين قد يقوموا ببعض الأخطاء من خلال تدخين بعض السجائر بعد عملية زراعة الشعر. وهذا غالباً ما يدفعهم للشعور بالذنب الشديد فى حالة حدوث بعض مضاعفات زراعة الشعر حيث أن الأطباء قد قاموا بنصحهم بضرورة الاقلاع عن التدخين قبل وبعد العملية ، وذلك لتأثيره الضار على البصيلات المزروعة لديهم. لكن هل يؤذي التدخين البصيلات المزروعة حقاً؟ وفي حال كان ذلك صحيحاً، هل يحدث ذلك لكل مدخن؟

 التدخين والمخاطر الصحية:

سيكون من عير المناسب عدم مناقشة أضرار التدخين على الصحة بشكلٍ عام والاقتصار على توضيح تأثيره على نتائج زراعة الشعر فقط. حيث  يجب ألا ينظر المدخنين الراغبين فى إجراء عملية زراعة الشعر لتأثير التدخين على نتائج العملية فقط، لكن أيضاً على صحتهم العامة بالإضافة للتأثير على الأشخاص المحيطين بهم. يمكن أن يسبب التدخين العديد من أمراض الجهاز التنفسي مثل السعال المزمن وسرطان الرئة. كذلك العديد من أمراض القلب والأوعية الدموية حيث مثل تصلب الشرايين وجلطات القلب وارتفاع ضغط الدم حيث أنه وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن التعرض لدخان التبغ يتسبب فى حوالي 70,000 حالة وفاة سنوياً من أمراض القلب. وكذلك يتسبب فى قرحة المعدة، وأنواعاً مختلفة من السرطانات مثل سرطان الفم وسرطان الحنجرة وسرطان المعدة  ومشاكل فى القدرة الجنسية والخصوبة لكلٍ من الرجال والنساء عالى حدٍ سواء. يمكن للتدخين أن يسبب آثاراً سلبية للأشخاص غير المدخنين الذي يكونون بالقرب من المدخنين (التدخين السلبي) وهو ما يثير القلق خاصةً عندما يتعلق الأمر بالأطفال

التدخين وتساقط الشعر:

نعتمد هنا على دراسة أجريت في (مشفى جامعة زيوريخ في سويسرا – قسم الجلدية) على مجموعة من التوائم المتطابقة يملكون جينات متماثلة لنمط الصلع ، وسوف تعبر هذه الجينات عن نفسها بشكلٍ مختلف في كل فرد، وذلك اعتماداً على نمط الحياة حيث أنه يمكن للعوامل البيئية أن تؤثر على سرعة تساقط الشعر في حال تماثل جينات الصلع الوراثي. سيواجه الأخوة الذين يدخنون قدراً أكبر من تساقط الشعر بالمقارنة مع التوأم الآخر الذى لا يدخن. بالطبع فإن السبب في ذلك يعود للسموم الموجودة في السجائر والتي تسبب موت البصيلات الشعرية وتحرمها من تدفق الدم إليها وهو الأمر اللازم لاستمرارها على قيد الحياة.

كيف يؤثر التدخين على الأفراد بشكل عام وعلى مرضى زراعة الشعر بشكل خاص؟

يعتبر التدخين ضاراً بالصحة في جميع الأوقات، إلا أن خطره على الصحة يزداد بشكل أكبر عند إجراء عملية زراعة الشعر حيث يؤثر على صحة الشعر المزروع من خلال النقاط التالية:

  • يسبب النيكوتين الموجود فى السجائر تصلب الشرايين وضيقها مما يؤثر على تدفق الدم إلى فروة الرأس.
  • يقلل أحادي أكسيد الكربون الموجود في التبغ من قدرة الدم على نقل الأوكسجين.
  • يمكن أن تتسبب الدورة الدموية الضعيفة فى تأخر شفاء جروح المريض وتطيل الفترة اللازمة للشفاء بشكل عام. وفي حال استغرق الجلد وقتاً اطول في الشفاء، فسوف يزداد خطر حدوث عدوى، حيث تدخل الميكروبات والجزيئات الأخرى من أماكن الجروح.
  • في حال واجه الجلد صعوبات في الشفاء والتئام الجروح، فإن القشور يمكن أن تبقى على سطح الجلد لفترات أطول. وهذا سوف يزيد من احتمالية تكون نسيج تندبي سميك.
  • وفقاً لأطباء مركز كلينيكانا لزراعة الشعر في اسطنبول، فإن التدخين يزيد أيضاً من خطر موت الجلد (كالتنخر). يمكن أن يكون هذا التنخر صغيراً أو كبيراً في الحجم، ويعتمد ذلك على عدد السجائر التي استهلكها المريض في الماضي.
  • علاوةً على ذلك، فإن التدخين يمكن أن يسبب نزيفاً شديداً خلال العملية، ويتسبب هذا النزيف فى إطالة وقت عملية زراعة الشعر مما يتسبب فى بقاء بصيلات الشعر وقتاً أطول خارج الجسم، وبالتالي قد تتأذى البصيلات، حيث أن الحد الأقصى لبقاء البصيلات خارج الجسم هو 6 ساعات فقط.
  • كما يمكن أن تؤثر قلة الأكسجين والمواد المغذية على بصيلات الشعر المزروعة أيضاً، لكن وفقاً لأطباء مركز كلينيكانا لزراعة الشعر فإن ذلك يعتمد بشكلٍ كبير على الأفراد وفيما إذا كانوا مدخنين مزمنين ولفترة طويلة أم لا. بالنسبة للمرضى الذين قد سبق لهم التدخين للعديد من السنوات فسوف يتأثرون بشكل أكبر في حال التدخين مباشرة بعد زراعة الشعر وستقل القدرة على شفاء الجروح وستتأثر البصيلات المزروعة أيضاً. لكن بالنسبة للمدخنين الجدد أو المعتدلين، ففي حال تدخين بضع سيجارات بعد العملية يمكن ألا يحدث تأثيراً ضاراً كبيراً على الشعر المزروع.


خلاصة القول: يسبب التدخين بعد عملية زراعة الشعر حرمان البصيلات المزروعة حديثاً من المواد المغذية ونقص تدفق الدم إليها وهو أمرٌ ضرورى لبقائها على قيد الحياة وبالتالى يتسبب ذلك فى ضعف هذه البصيلات وقد يؤدى إلى  فشل عملية زراعة الشعر، ذلك بالإضافة للمشاكل الأخرى التي تتعلق بالجلد مثل تنخر الجلد وتراكم القشور وغيرها من مضاعفات عملية زراعة الشعر. لذلك يجب الالتزام بتعليمات زراعة الشعر التى ينصح بها الأطباء قبل وبعد عملية زراعة الشعر.

الخطوط العريضة للتدخين قبل وبعد زراعة الشعر:

يوصي الأطباء عادة في مركز كلينيكانا لزراعة الشعر في اسطنبول المرضى بالإقلاع عن التدخين قبل أسبوع أو عدة أيام وبعد أسبوع حتى 10 أيام من عملية زراعة الشعر. ومع ذلك، يمكن أن يكون من الأفضل الإقلاع عن التدخين بضعة أشهر قبل وبعد عملية زراعة الشعر للمساعدة في تحسين النتائج.

تأثير التدخين على الشعر بعد فترة من عملية زراعة الشعر:

نعتمد هنا على نفس الدراسة السابقة التي أجريت في (مشفى جامعة زيوريخ في سويسرا – قسم الجلدية) على التوائم المتطابقة.

حيث أنه إذا امتنع التوام المدخن عن التدخين للفترة الزمنية الموصى بها بعد عملية زراعة الشعر واستمر بالتدخين بعد ذلك، فإنه سيظل يواجه احتمالية تساقط الشعر في المناطق الأصلية بشكلٍ أسرع منه فى حالة عدم التدخين.

حيث أن هذه البصيلات لا تزال تتأثر بالديهيدروستوستيرون بسبب وجود مستقبلات البروتين الحساسة للهرمون عليها، كذلك فإن ضعف الدورة الدموية الناتج عن التدخين يزيد من حرمان هذه البصيلات من الأكسجين والعناصر الغذائية التي تحتاجها. لذلك فقد تضمر وتموت هذه البصيلات بشكلٍ أسرع. لذلك، قد يرغب المرضى في التفكير في الإقلاع عن التدخين تماماً، بدلا من مجرد تجنب السجائر خلال الفترة الزمنية الموصى بها قبل وبعد عملية زرع الشعر.