Skip to main content
الرئيسية / مقالات / فوائد استخدام الزنك للشعر

فوائد استخدام الزنك للشعر

benefits of zinc for hair

إن أهمية الزنك للشعر هي بذات أهمية المعادن لصحة الإنسان. يعتبر الزنك أساسياُ من أجل العديد من وظائف الجسم الأساسية( حيث يلعب الزنك دوراُ ضمن 300 تفاعل كيميائي) : السؤال هو: لماذا يعتبر الزنك جيداً من أجل صحة الشعر؟

إذا كنت من ضمن هؤلاء الأشخاص الذين يبحثون عن تكلفة زراعة الشعر في تركيا وذلك بسبب المعاناة من مشاكل الثعلبة، يجب أن تعلم بأن ليس الزنك فقط جيداً للشعر: حيث أثبت العلماء وجود علاقة بين اضطرابات الزنك وتساقط الشعر. إن الهدف من هذا المقال هو شرح لماذا يعتبر الزنك مهم، ماهي فوائد الزنك للشعر، وكيفية أخذه من أجل تجنب مشاكل تساقط الشعر، وفي الوقت ذاته تجنب أي تأثيرات جانبية قد يسببها الزنك.

ماهو دور الزنك؟

يعتبر الزنك عنصر أساسي من أجل القيام بوظائف الجسم بشكل مناسب، ويعتبر الزنك ثاني أهم عنصر بعد الحديد: يتم إنتاج الزنك في العديد من الأغذية: حيث يتم إيجادها في الخضراوات، بالإضافة إلى أنه يعتبر البروتين الحيواني من الماصادر الأساسية للزنك ( اللحوم، البيض..)

ضمن جسم الإنسان، بإمكاننا أن نجد الزنك في العظام، العضلات، في الجهاز التناسلي عند الذكور والإناث، أو يمكن إيجاده أيضاً في العديد من التفاعلات الكيميائية: كذلك يلعب الزنك دور مهم في الجلد والشعر، حيث أنه يساهم في عملية بنائهم. كذلك يلعب دور مهم في آليات دفاع الجسم وفي عملية الشفاء، بالإضافة إلى دوره فيوظائف الخلية الأساسية مثل الانقسام أو النمو. بالإضافة إلى ذلك، إن هذا المعدن يعتبر مهم جداً من أجل المحافظة على التوازن الهرموني في الجسم.

في حال وجود الزنك في بنية الشعر، فإن السؤال يجب أن يكون: هل الزنك جيد من أجل نمو الشعر؟ حسناً، لنقول أن: الزنك يلعب دور أساسي في عملية تصنيع البروتين مثل الكولاجين أو إلاستين –حيث أن الزنك مهم للشعر والأظافر أيضاً- ويوجد العديد من الدراسات التي توافق على فعالية الزنك في الغذاء من أجل تجديد الشعر، أو من أجل استعادة اللون الأصلي (في حال ظهور الشعر الرمادي) واستبعاد القشور. لنتحدث الآن بشكل أعمق عن فوائد الزنك من أجل نمو الشعر وصحته.

لماذا يعتبر الزنك جيداً للشعر؟

ماذا يفعل الزنك للشعر؟ كما قلنا سابقاً، يلعب الزنك دور مهم في عمليات التنظيم والتوازن الهرموني: ومن أحد هذه العمليات التي يلعب فيها الزنك دوراً مهم هي هرمون الديهيدروتيستوستيرون (DHT)، ويعتبر هذا الهرمون مسؤولاً عن الصلع الذكوري عند الأشخاص الذين يملكون حساسية وراثية تجاه هذا الهرمون.

من المعلوم أنه من أجل تصنيع ال DHT من التيستوسترون، من الضروري جداً التفاعل مع أنزيم 5-ألفا ريدوكتاز... هل تعلم ماهو العنصر الأساسي الذي يقوم بتنظيم نشاط هذا الأنزيم واستبعاده في الوقت اللازم؟ نعم، إنه الزنك، الذي بإمكانه أن يقلل منه بمقدار 30%. هذا يفسر بإن الحصول على كمية كافية من الزنك في الجسم هو شيء أساسي من أجل تجنب نشاط هذا الأنزيم وبالتالي إيقاف تساقط الشعر.

قامت دراسات علمية بدعم أهمية الزنك من أجل تجنب فقدان الشعر، ومنها الدراسة التي تم إجراؤها في عام 2013 من قبل جامعة Seoul، حيث تم العثور بأن الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر بسبب الأنماط المختلفة من الثعلبة أو بسبب تساقط الشعر الكربي، بأنهم يملكون مستويات منخفضة من الزنك في أجسامهم مقارنةً مع مجموعة أُخرى من الأشخاص الذين لايعانون من هذه الأعراض. لذلك، بإمكاننا الإتفاق على أهمية الزنك من أجل منع تساقط الشعر.

حقيقةً، من السهل جداً ملاحظة تساقط الشعر، مشاكل النمو أو حتى ظهور الشعر الرمادي عند الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الزنك: حيث يصبح الشعر جافاً، هش ومتقصف، وتقل كثافته: بالتالي من المهم تناول مكملات الزنك من أجل الحد من مشاكل تساقط الشعر. في ذات الوقت، لا يسبب فقط تساقط شعر، إنما أيضاً يعتبر حدوث مشاكل في الجلد، فقر الدم، التعب، الإسهال و أظافر هشة من الأعراض التي تساعد على الكشف عن انخفاض مستوى الزنك في الغذاء.

ماهي كمية الزنك التي يجب علي أخذها من أجل نمو الشعر؟

كما ذكرنا سابقاً، إننا نأخذ الزنك من خلال طعامنا. من أجل الحفاظ على غذاء متوازن يتم تقدير بأنه يجب على الرجال الحصول على كمية 9ملغ من الزنك يومياً، وعند النساء 7ملغ في اليوم الواحد. يوجد العديد من المصادر الغذائية الغنية بالزنك من أجل نمو الشعر: بالإضافة إلى ذلك، بأنه يمكن للجسم الحصول على هذا العنصر من خلال بعض الخضراوات (البقوليات، المكسرات، الحبوب)، يقوم جسم الإنسان بهضم الزنك بسهولة أكبر من خلال المنتجات الحيوانية مثل اللحم الأحمر، البيض، الحليب، الجبنة، السمك والمأكولات البحرية.

يجب أن نأخذ بالاعتبار بأن 30% فقط من الزنك الذي نستهلكه يتم هضمه من قبل جسدنا: بالإضافة إلى ذلك، يوجد العديد من الأشخاص الذين يملكون قابلية أكبر للمعاناة من اضطرابات الزنك مقارنة بالأشخاص الآخرين، مثل الأطفال الخدج، الكبار بالسن، النباتيين، الذين يعانون من سوء التغذية أو متلازمة القولون المتهيج، أمراض الكبد، المدمنين على الكحول، أو الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات الهضمية أو من فقر الدم المنجلي. هؤلاء الأشخاص من الممكن أنهم يحتاجون لتناول مكملات الزنك.

هل من الآمن تناول الزنك يومياً؟

لكن، ماهي الكمية اللازم أخذها من الزنك من أجل تساقط الشعر؟ لقد ذكرنا سابقاً الحد الأدنى من الجرعة اليومية، لكن قبل تناول مكملات الزنك من أجل تساقط الشعر، يجب استشارة الطبيب والحصول على حبات الزنك تحت إشراف طبي، وذلك من أجل عدم تجاوز الحد اليومي االذي ينصح به. إن تناول الزنك بكميات كبيرة من الممكن أن يؤدي إلى حدوث آثار جانبية قصيرة الأمد مثل الغثيان، التقيؤ والإسهال، ومن الممكن أن يسبب أيضا أضرار طويلة الأمد للجهاز المناعي، بالإضافة إلى نقص النحاس.

إذاً، لقد أصبح واضحاً أهمية دور الزنك من أجل الشعر ومن أجل صحتنا، بالإضافة إلى أهمية استشارة أطباء خبراء من أجل مشاكل تساقط الشعر التي تعاني منها. نملك في كلينيكانا أحدث التقنيات بالإضافة إلى فريق طبي ذو مهارة عالية وخبرة طويلة في جميع علاجات الشعر. فقط قم بقراءة بعض الآراء المتعلقة بعملية زراعة الشعر في تركيا، واكتشاف لماذا تم تصنيفنا كأفضل عيادة. بإمكانك السؤال للحصول على معاينة مجانية خاصة بك الآن!

استشارة مجانية

يرجى تزويدنا بالمعلومات التالية وسنعاود الاتصال بكم

اتصل بنا الآن +90 (549) 3006068
اشترك في القائمة البريدية وابقى على اطلاع بكل جديد