Skip to main content
مقالات عن زراعة الشعر في كلينيكانا
الرئيسية / مقالات / أدوية تساقط الشعر لدى النساء

أدوية تساقط الشعر لدى النساء

يعارض الأطباء استخدام الأدوية الجهازية لعلاج تساقط الشعر (الحبوب أو الأشكال الأخرى من العلاج الجهازي التي تؤثر على كامل الجسم)، ما لم يكن تساقط الشعر ناتج عن فرط الأندروجين في الجسم أو فرط حساسية (استجابة زائدة) للكميات الطبيعية للأندروجين في الجسم. هذا بسبب أن هذه العلاجات الجهازية يمكنها أن تقلل من مستويات الأندروجين في الجسم. لذلك فغالباً ما يختار الأطباء العلاجات الموضعية (يتم استخدام هذه الأدوية موضعياً مباشرة على فروة الرأس).

يتم الحصول على أفضل نتائج من الأدوية عندما تؤخذ مباشرة بعد بدء تساقط الشعر الوراثي، حيث أن هذا النمط من تساقط الشعر المستمر يمكن أن يدمر العديد بصيلات الشعر مع مرور الوقت. سوف يساعدك استخدام مضادات الأندروجين بعد تساقط الشعر المستمر على الأقل في منع تساقط الشعر مجدداً، كما يشجع على نمو بعض الشعر من البصيلات التي قد دخلت في حالة سبات ولكنها لا تزال حية، فى حال إيقاف العلاج لأى سبب سوف يؤدي ذلك إلى استئناف تساقط الشعر في حال لم يتم ضبط مستوى الأندروجينات بطرق أخرى. سوف يساعدك الحفاظ على مستويات الفيتامينات والمعادن لديك عندما تستخدم أدوية مضادات الأندروجين.

حالياً هناك دواء واحد فقط مصرّح به من قبل منظمة الغذاء والدواء لعلاج تساقط الشعر لدى النساء. في الأسفل سنجد قائمة من الأدوية المستخدمة حالياً لعلاج تساقط الشعر لدى النساء. بعض هذه الأدوية لم يتم التصريح بها من قبل منظمة الغذاء والدواء لهذا الاستخدام، على أية حال فقد صرحت بها لاستخدامات أخرى ومع ذلك فهي تستخدم لعلاج تساقط الشعر. تختلف فعالية هذه الأدوية والطرق من إنسانٍ لآخر. لكن العديد من النساء وجدن بأن استخدام هذه الأدوية قد شكل اختلافاً إيجابياً في تساقط شعرهن وفي نظرتهن لأنفسهن.

المينوكسيديل 2% (العلاج الموضعي):

تم استخدام المينوكسيديل أول مرة كأقراص دوائية لعلاج ارتفاع ضغط الدم (خافض لضغط الدم)، حيث لوحظ بأن المرضى المعالجين بالمينوكسيديل يعانون من نمو شعر كثيف (الشعرانية) كتأثيرٍ جانبي للدواء. أظهرت الأبحاث أن تطبيق محلول المينوكسيديل مباشرة على فروة الرأس يمكن أيضاً أن يحفز نمو الشعر. عادةً ما تكون كمية المينوكسيديل الممتصة عبر الجلد لمجرى الدم قليلة جداً لتسبب آثار جانبية جهازية. يمكن للنساء المصابات بتساقط الشعر الوراثي المنتشر أن يستخدمن المينوكسيديل، في الحقيقة يبدو أن المينوكسيديل أكثر فعالية للنساء بالمقارنة بالرجال. تنصح الشركة المصنعة للمينوكسيديل النساء باستخدام المينوكسيديل 2% فقط وليس 5%. كذلك فإن هذه الشركة لم تتلق موافقة منظمة الغذاء والدواء الأمريكية لاستخدام المينوكسيديل 5% من قِبل النساء. يقوم العديد من أطباء الجلدية يقومون بوصف المينوكسيديل 5% للنساء المصابات بتساقط الشعر الوراثي في حال تم استخدامه تحت المراقبة.

مثبطات مستقبلات الأندروجين

الداكتون / السبيرونولاكتون

السبيرونولاكتون أو الاسم التجاري الأكثر شهرة له وهو الداكتون يصنف ضمن مدرات البول  الحافظة للبوتاسيوم. يستخدم لتقليل كمية السوائل في جسمك بدون أن يسبب انخفاض البوتاسيوم. أيضاً يستخدم لعلاج ارتفاع الضغط (ضغط الدم المرتفع) والوذمة (الانتفاخ) ويستخدم لعلاج عوز البوتاسيوم ومتلازمة فرط الألدوستيرون (اضطراب هرموني). الالداكتون هو مضاد للأندروجين يعمل بطريقين. أولاً يقوم بإبطاء إنتاج الأندروجينات من الغدة الكظرية والمبايض. ثانياً يقوم بتثبيط عمل الأندروجينات عبر منع ثنائي هيدروتستوستيرون من الارتباط مع مستقبلات الأندروجين.

السيميتيدين :

يصنف السيميتيدين ضمن حاصرات الهستامين من النوع الثاني وكان يستخدم بشكلٍ أساسي قديماً لعلاج قرحة المعدة. حيث يقلل التأثير المثبط للهستامين من إفراز الحمض الزائد من المعدة، مما يسمح للجسم بعلاج القرحة. يملك السيميتيدين أيضاً تأثيراً قوياً مضاداً للأندروجين وقد أظهر قدرته على تثبيط ثنائي هيدروتستوستيرون المرتبط مع المستقبلات في البصيلات. تمت دراسة السيميتيدين لدى النساء المصابات بتساقط الشعر الوراثي وقد أظهر نتائج واعدة. نتيجة الحاجة لجرعات عالية من السيميتيدين لعلاج تساقط الشعر، يجب على الرجال عدم أخذ السيميتيدين لعلاج تساقط الشعر بسبب التأثيرات المؤنثة المحتملة بما في ذلك الآثار الجانبية الجنسية المعكوسة.

السيبروتيرون أسيتات:

يستخدم السيبروتيرون أسيتات للتقليل من الدافع الجنسي الكبير لدى الرجال ولعلاج الهيجان الجنسي المفرط. يوصف أيضاً لعلاج تساقط الشعر الوراثي لدى النساء. يقوم السيبروتيرون أسيتات بالتأثير عبر منع ارتباط ثنائي الهيدروتستوستيرون بمستقبلاته. لا يتوافر السيبروتيرون أسيتات في الولايات المتحدة ويعتبر أحد آخر الخيارات لعلاج تساقط الشعر لدى النساء بسبب سميته المحتملة وآثاره الجانبية طويلة الأمد.

الاستروجين / البروجستيرون:

تعرف أيضاً باسم العلاج بالهرمونات البديلة ويوصف عادة في سن اليأس، تعتبر حبوب الاستروجين والبروجسترون والكريمات على الأرجح الشكل الجهازي الأكثر شيوعا لعلاج تساقط الشعر لدى النساء في سن اليأس أو الأسباب الأخرى التي تسبب نقص هرمون الاستروجين و/ أو البروجسترون.

حبوب منع الحمل:

بما أن حبوب منع الحمل تقلل من إنتاج أندروجينات المبيض، فيمكن استخدام حبوب منع الحمل لعلاج تساقط الشعر الوراثي لدى النساء. على أية حال، يجب أن نضع فى اعتبارنا أنه يجب اتباع نفس التحذيرات فيما إذا كانت المرأة تأخذ حبوب منع الحمل فقط لمنع الحمل أو لعلاج تساقط الشعر لدى النساء.

على سبيل المثال، فإن المدخنات فوق سن ال 35 عاماً واللواتي تأخذن حبوب منع الحمل تعتبرن أكثر عرضة لخطر جلطات الدم ومضاعفات أخرى خطيرة. لذلك يجب عليكِ مناقشة التاريخ الطبي ونمط حياتك بدقة مع طبيبك. تأتي حبوب منع الحمل في تركيبات هرمونية مختلفة، ويمكن للطبيب تحديد ما هو المناسب وفقاً لاحتياجاتك الخاصة، وتبديل حبوب منع الحمل إذا لزم الأمر حتى تتأقلم مع هذه الأدوية جسدياً وعاطفياً.

الكيتوكونازول:

يتوفر الكيتوكونازول كعلاجٍ موضعي يؤخذ بوصفة طبية، يستخدم الكيتوكونازول حالياً كعامل مضاد للفطريات في علاج الالتهابات الفطرية. كما أن له آثاراً مضادة للأندروجين ويمكن أن يسبب انخفاضاً في إفراز التستوستيرون وغيرها من الأندروجينات من الغدة الكظرية ومن الأعضاء التناسلية للذكور والإناث (المبيضين عند النساء). وبسبب ذلك، يمكن استخدامه للمساعدة في علاج تساقط الشعر. يحتوي شامبو نيزورال على 2 % كيتوكونازول ويوصف ليس فقط لعلاج حالات فروة الرأس، ولكن أيضا كتوليفة مع الأدوية الأخرى لعلاج تساقط الشعر. وهناك منتج بتركيز 1% متاح الآن دون الحاجة لوصفة طبية، ولكنه قد لا يكون فعالاً مثل المستحضر ذي التركيز 2%. لا توجد آثار جانبية كبيرة للاستخدام الموضي للكيتوكونازول.

الفيناسترايد:

يقوم دواء الفيناسترايد بتثبيط أنزيم 5-ألفا ريدوكتاز، مما يثبط إنتاج ثنائي هيدروتستوستيرون الذي يسبب ضرراً للبروستات، ويقتل بصيلات الشعر.

تم تسويقه لأول مرة لعلاج البروستات تحت اسم العلامة التجارية بروسكار كحبوب بتركيز 5 مجم. في عام 1998، تم تقديم أول منتج للسوق بتركيز 1 مجم باسم تجاري بروبيشيا كأول دواء على شكل حبوب موافق عليه من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج تساقط الشعر لدى الرجال.

وهو يؤثر بشكلٍ جيد للغاية بالنسبة لمعظم الرجال على كلٍ من منع تساقط الشعر وإعادة نموه، ويمكن أن يؤثر عند بعض النساء، إلا أنه يجب على النساء عدم تناوله في حال كنّ حوامل، كما يجب ألا يصبحن يحملن أثناء تناول الفيناسترايد بسبب خطر العيوب الخلقية لدى الأجنة الذكور. يمكن أن يعاني أقل من 2% من الرجال من آثار جانبية جنسية مؤقتة بما في ذلك مشاكل فى الانتصاب والرغبة الجنسية في حين أنه لا تحدث هذه الآثار الجانبية لدى النساء.

السيبروتيرون أسيتات مع الإيثينيل استراديول:

يتوفر هذا الدواء تحت اسم التجاري ديان 35 وديان 50، ويوصف هذا العلاج في أوروبا لعلاج تساقط الشعر الوراثي لدى النساء. يعمل هذا الدواء عن طريق منع بعض تأثيرات الهرمونات الذكورية الموجودة عادةً في النساء.

على الرغم من أنه يمكن للدواء منع تساقط الشعر والمساهمة في إعادة نمو الشعر في غضون عام تقريباً، إلا أن يتطلب استخدامه بشكلٍ مستمر من أجل الحفاظ على إعادة النمو الشعر وإيقاف تساقطه. وتشمل الآثار الجانبية المحتملة التثدي، والصداع، وانخفاض الرغبة الجنسية. ولها تأثير جانبي جيد واحد، فهو تساعد على منع هشاشة العظام. الدواء عبارة عن مزيج من السيبروتيرون والاستراديول، وهو هرمون الاستروجين. يعتبر الدواء فعالاً مثل- إن لم يكن أكثر من- السبيرونولاكتون. هذا الدواء حالياً غير متوافر في الولايات المتحدة.