Skip to main content
مقالات عن زراعة الشعر في كلينيكانا
الرئيسية / مقالات / لبس الشماغ بعد عملية زراعة الشعر

لبس الشماغ بعد عملية زراعة الشعر

لبس الشماغ بعد زراعة الشعر

الشماغ .. سمة العرب وزينتهم، والذي يحمل بين طياته علامات تدل على هوية مرتديه، وتحدد أناقته، وأحياناً جماعته وانتماءه. شاع بين الشعوب قديماً وحديثاً لبس غطاء للرأس، وتميز العرب عن غيرهم بلبس الشماغ كغطاء للرأس ويتكون غطاء الرأس العربي عادة من قطعة قماش مزخرفة، منسوجة من الكتان أو القطن، ويتم ثنيها على شكل مثلث ويضعه الرجل على رأسه، ويعتبر زياً تقليدياً وحتى رسمياً في العديد من الدول العربية كدول الخليج، حتى أنّ بعض الوظائف تتطلب لبس الشماغ أثناء أوقات الدوام الرسمي. من هذا المنطلق تتوارد أسئلة العملاء لمركز كلينيكانا زراعة الشعر في اسطنبول، تركيا، حيث يتساءل عملاؤنا عن إمكانية ارتداء الشماغ أو الكوفية أو الغترة بعد عملية زراعة الشعر ومتى يمكنهم ذلك؟

بالنسبة للبس الشماغ بعد عملية زراعة الشعر يجيب عن هذا السؤال الأطباء المختصون في مركز كلينيكانا زراعة الشعر في اسطنبول:

في الحقيقة، تختلف آراء الأطباء حول هذا الموضوع، ولكن على أية حال فإن ارتداء أغطية الرأس كالقبعة والشماغ والعقال وغيرها يحتاج لمعرفة مراحل نمو الشعر لتحديد الوقت المناسب لذلك. فخلال أول 10 أيام بعد زراعة الشعر تكون بصيلات الشعر المزروع ضعيفة وغير ثابتة وتحتاج إلى وقت حتى تستقر وتثبت في فروة الرأس، ولا يمكن في هذه الفترة استخدام أي شيء يغطي الرأس كالشماغ أو القبعات سوى القبعة الطبية التي يقدمها لك الفريق الطبى فى مركز كلينيكانا والتي تحمي الرأس دون إيذاء الشعر المزروع. بعد مرور 10 أيام على زراعة الشعر تكون البصيلات قد استقرت نوعاً ما إلا أنها ما تزال بحاجة للمزيد من الوقت حتى تثبت أكثر. يصرّح بعض الأطباء بأنه من الممكن استئناف لبس الشماغ بعد عملية زراعة الشعر بعد مرور 10 أيام، في حين أن البعض يفضّل بأن يتم الانتظار حتى الأسبوع الثالث بعد عملية زراعة الشعر وبذلك يتم ضمان ثبات واستقرار أكثر للشعر المزروع بحيث أنها لا يتأثر بلبس الشماغ وهذا يعتبر أفضل. على أية حال يفضل استشارة الطبيب المختص الذي يتابع حالتك ليتمكن من إعطاء التقييم الصحيح لها.

ما هي التوصيات الخاصة بلبس الشماغ بعد عملية زراعة الشعر؟

يجب ألا يكون الشماغ ضيقاً جداً، كذلك يجب الانتباه لضرورة عدم الضغط على المنطقة المزروعة ويفضّل ألا يكون سميكاً ولا يستخدم لفترات طويلة حتى لا يتسبب في تعرق المنطقة المزروعة وذلك خلال الشهرين الأوليين. من المعروف أن الشماغ يغطي الرأس فهو سوف يحمي بصيلات الشعر النامية من أشعة الشمس ويساعد أيضاً على إخفاء آثار عملية زراعة الشعر والندبات الموجودة في المنطقة المانحة للشعر ريثما تتماثل للشفاء. كما يجب إنتقاء المادة المصنوع منها الشماغ أو العقال حيث يفضل أن تكون مصنوعة من مواد طبيعية مثل الصوف والابتعاد عن المواد الصناعية مثل البوليستر حيث أنها تزيد من تعرق الرأس وبالتالي تعرض البصيلات المزروعة للتساقط.

في النهاية، يجب أن تعرف أنه من الطبيعي الشعور بتغيير جذري عندما تقوم بإعادة تصميم مظهرك وشكلك. يجب أن تتأقلم نفسياً مع عملية زراعة الشعر ومتطلباتها ولا سيما في حال كنت تتعامل مع أطباء خبراء ومتمرسين مثل الكادر الطبي لمركز كلينيكانا، تركيا.