Skip to main content
Kocatepe Mahallesi Ofis Lamartine Lamartin Caddesi, 6 No:6 D:Kat 5, 34437 Beyoğlu, Turkey 2050€ - 2450€
الرئيسية / مقالات / ماهي أسباب حدوث تساقط الشعر ذو المنشاً المناعي؟ هل يوجد علاج ؟

ماهي أسباب حدوث تساقط الشعر ذو المنشاً المناعي؟ هل يوجد علاج ؟

Why autoimmune disorders may cause hair loss?

إن تساقط الشعر ذو المنشأ المناعي ناتج عن بعض الاضطرابات المناعية الذاتية، والتي تحدث عندما يقوم الجهاز المناعي للجسم –المسؤول عن حماية الجسم والدفاع عنه ضد الاعتداءات الخارجية من خلال إنتاج الأجسام المضادة ضد هذه السموم، الفيروسات والجراثيم- بالانقلاب على خلاياه ومهاجمتهم. إن الأسباب تعتبر غير واضحة حتى الآن لكن بالإضافة إلى العوامل الوراثية، تعتبر العوامل البيئية والهرمونات والإجهاد من المؤثرات أيضاً.

هل بإمكان اضطراب المناعية الذاتيى أن يسبب تساقط الشعر؟ على الرغم من وجود عشرات الاضطرابات المناعية الذاتية، إلا أنه ليس جميع هذه الاضطرابات المناعية تسبب فقدان الشعر، وليست جميعها بنفس الشدة: في بعض الأحيان قد يكون تساقط الشعر مؤقت ويؤثر على منطقة صغيرة، والبعض الآخر من الممكن أن تصل مرحلة اللجوء إلى القيام بعملية زراعة الشعر بواسطة تقنية ال FUE. سوف نتحدث في هذه المقالة عن هذه الأمراض التي تسبب فقدان الشعر، وكيف يمكننا إيقافها.

لماذا تسبب اضطرابات المناعة الذاتية تساقط الشعر؟

كما ذكرنا مسبقاً، يوجد علاقة بين اضطرابات المناعية الذاتية وتساقط الشعر، لكن ليس جميع الأمراض المتعلقة بالجهاز المناعي تسبب حدوث تساقط الشعر: يوجد تقريباً أكثر من 80 مرض مرتبط بالجهاز المناعي، لكن نسبة بسيطة من هذه الأمراض فقط تسبب حدوث تساقط الشعر: الثعلبة، الذئبة، الصدفية أو مايسمى بمرض كراون هم بعض الأمثلة عن الاضطرابات المناعية التي تسبب تساقط الشعر.

في هذه الحالات، يحدث تساقط الشعر عندما تقوم كريات الدم البيضاء في الجسم بمهاجمة خلايا بصيلات الشعر، مؤدية إلى إحداث ضرر لهذه البصيلات وانخفاض قدرتهم على إعطاء شعر جديد. على الرغم من ذلك، يجب التوضيح بإنه في معظم الحالات تبقى بصيلة الشعر حية، وبالتالي باستخدام العلاج المناسب من الممكن أن نعيد القدرة لهذه البصيلات على إعطاء شعر صحي من جديد.

إن الأسباب التي تسبب الاضطرابات المناعية الذاتية لاتزال غير معروفة بشكل جيد، إلا أنه من المعلوم وجود مايدعى بعوامل الخطر أو المحفزات مثل المورثات: لكن لاتعتبر هذه المورثات وحدها المسؤولة ، إنما يتم تنشطيها كنتيجة عن بعض العوامل البيئية، التعرض للمواد الكيميائية، العدوى، الإجهاد والتوتر. يوجد أيضاً بعض الميول أو الاستعدادات التي تعتمد على العرق والجنس.

ماهي الاضطرابات المناعية الذاتية التي من الممكن أن تسبب حدوث تساقط الشعر؟

ماهي الاضطرابات المناعية الذاتية التي تسبب تساقط الشعر؟ من بين أمراض المناعة الذاتية التي تؤدي إلى حدوث بعض أشكال تساقط الشعر: الثعلبة البقعية، الذئبة، الصدفية ، اضطراب كراون و اضطراب هاشيموتو. تعتبر الثعلبة البقعية من أحد الأمراض المناعية التي تسبب تساقط الشعر بشكل متكرر: تظهر هذه الثعلبة عندما يتم مهاجمة بصيلات الشعر وبالتالي انخفاض قدرتهم على إعطاء شعر جديد. من الممكن أن تؤثر على الرأس وعلى الوجه وباقي مناطق الجسم أيضاً، مؤدية إلى ظهور بقع صغيرة (مناطق) بدون وجود شعر قد ينمو مع الوقت.

الذئبة هي أيضاً من أحد الأمراض المناعية الذاتية المزمنة والمتميزة بفترة نشاطها، والتي يرفض فيها الجسم الشعر مؤدياً إلى تساقطه، على الرغم من نموه لاحقاً أثناء فترة خمود المرض. من الجانب الآخر يظهر اضطراب هاشيموتو عندما يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الغدة الدرقية، مؤدية إلى حدوث سلسلة من الأمراض في الجسم والتي تتضمن حدوث تغييرات في ملمس الشعر أو تساقط الشعر بكيمات كبيرة، حتى على المدى الطويل.

تعتبر الصدفية أيضاً من الاضطرابات المناعية الذاتية التي أسباب حدوثها تعتبر مجهولة حتى الآن، و منتشرة على نطاق واسع بين السكان. تؤثر الصدفية على مناطق مختلفة من الجلد مؤدية إلى الاحمرار، الحكة وظهور قشور جلدية. لاتسبب عادةً فقدان الشعر إلا في حال تأثيرها على فروة الرأس.

إن اضطراب كراون من الأمراض المناعية الذاتية الشائعة جداً والذي يسبب التهاباً مزمناً في الأمعاء: على الرغم من أن تساقط الشعر لايعتبر أحد أعراضه الشائعة لهذا المرض، إلا أنه يمكن حدوثه وذلك بسبب إن عملية امتصاص المغذيات و العناصر الرئيسية لنمو الشعر في الأمعاء تصبح محدودة.

كيف يمكن معالجة تساقط الشعر الناتج عن الأمراض المناعية؟

إن علاج تساقط الشعر في الأمراض المناعية الذاتية لايعتبر أمراً سهل. من الممكن أن يكون صعباً جداً وذلك يعتمد على المرض وشدته. على الرغم من ذلك، يوجد العديد من الطرق والعلاجات من أجل تحفيز نمو الشعر منها اتباع نظام غذائي غني بالبروتين والعناصر الأساسية ( الضرورية لنمو الشعر)، تناول المكملات الغذائية مثل البيوتين، أو استخدام شامبو طبيعي ومغذي. إن استخدام بعض المنتجات الموضعية مثل المينوكسيديل قد يساعد أيضاً على إيقاف تساقط الشعر: إن استخدام إبر البلاما (PRP) ينصح به أيضاً كعلاج لفقدان الشعر الناتج عن الأمراض مناعية الذاتية. مع ذلك، إن هذه الجهود تعوق ليس فقط من قبل الاضطرابات المناعية الذاتية، لكن الأدوية التي يتم استخدامها من أجل علاج هذه الأمراض عادةً ما تملك أعراض جانبية متمثلة بتساقط الشعر، كما يحدث مع المثبطات المناعية.

في العديد من الحالات، إن الحل الوحيد المتبقي من أجل تساقط الشعر الناتج عن هذه الأمراض المناعية ذاتية – حالما تستقر الحالة المرضية وتساقط الشعر- اللجوء إلى عملية زراعة الشعر من أجل التخفيف من العواقب الجمالية على المريض. تعتبر كلينينكانا أفضل عيادة زراعة شعر في تركيا، حيث تملك العلاجات المناسبة وفريقاً متميز ذو خبرة عالية. بإمكانك الحصول الآن على المعاينة المجانية الخاصة بك بدون أي قيود. قم الآن باستعادة شعرك مجدداً !

استشارة مجانية

يرجى تزويدنا بالمعلومات التالية وسنعاود الاتصال بكم

اتصل بنا الآن +90 (549) 3006068
اشترك في القائمة البريدية وابقى على اطلاع بكل جديد