Skip to main content
مقالات عن زراعة الشعر في كلينيكانا
الرئيسية / مقالات / زراعة الشعر الإيطالي البايوفايبر او ما يسمى بالشعر الصناعي

زراعة الشعر الإيطالي البايوفايبر او ما يسمى بالشعر الصناعي

كانت زراعة الشعر الإيطالي البايوفايبر او ما يسمى بالشعر الصناعي شائعة للغاية خلال سبعينيات القرن الماضي، وقد لجأ الكثير من الأشخاص لهذه التقنية في تلك الأيام، وعلى الرغم من تطور تقنيات زراعة الشعر في أيامنا وظهور طرائق مبتكرة ومتطورة إلا أنها هذه الطريقة قد تستخدم في بعض الأحيان.

ما هي زراعة الشعر الإيطالي البايوفايبر او ما يسمى بالشعر الصناعي؟

وهي عبارة عن إجراء يستخدم لتعويض الشعر المتساقط ويتم إجراء هذه العملية تحت التخدير الموضعي، ومن الجدير بالذكر أنه لا يتم خلال هذه العملية استخدام بصيلات الشعر الأصلية كما هو الحال في زراعة الشعر وإنما يتم استخدام شعر اصطناعي أو ما يسمى بيوفيبر وهو عبارة عن ألياف صناعية وقد يدخل في تركيبها الشعر الحقيقي.

يتوفر الشعر الاصطناعي بأطوال مختلفة (من 16 سم إلى 45 سم)، وبألوان مختلفة (21 لونًا)، وأشكال (مستقيم، مائج، مجعد)، وهو يشبه الشعر الطبيعي إلى حد كبير.

يمكن غسل الشعر الصناعي وتمشيطه مثل الشعر الطبيعي تماماً، إلا أنه يجب استخدام أنواع خاصة من الشامبو ومنتجات العناية بالشعر للحفاظ على الشعر الصناعي بشكل صحي وسليم.

 من الواجب معرفته أنه عند استخدام هذه الطريقة قد يبدي الجسم ردة فعل تحسسية تجاه الشعر المزروع لذلك يجب إجراء تحاليل شاملة قبل الخضوع لهذه العملية.

كيف تتم زراعة الشعر الإيطالي البايوفايبر او ما يسمى بالشعر الصناعي؟

يعتبر زراعة الشعر الصناعي إجراء بسيط للغاية حيث يتم تحت التخدير الموضعي. أولاً، يقوم الطبيب بزراعة حوالي 100 ليف فقط للتأكد من سلامتها وضمان عدم حدوث ردة فعل مناعية من قبل الجسم، ويطلق عليه فحص الزراعة. فحص الزراعة يساعد في فهم ما إذا كانت الألياف الحيوية مناسبة لجسمك، وفي حال لم تكن مناسبة، فيمكن للطبيب إزالتها بسهولة. بعد فترة انتظار من 3 إلى 4 أسابيع، يمكن إجراء عملية الغرس الكامل.

 أحد مساوئ هذه الطريقة أن حوالي 15 إلى 20 ٪ من الألياف تضيع كل سنة وتحتاج إلى تعويضها، كما أن لهذه الألياف طول ثابت ولا تنمو مرة أخرى إذا تم قصها.

من هم الأشخاص المؤهلون لإجراء زراعة الشعر الإيطالي البايوفايبر او ما يسمى بالشعر الصناعي؟

تعتبر زراعة الشعر الصناعي مناسبة لهؤلاء الأشخاص:

  • الأشخاص الذين يملكون منطقة مانحة محدودة أو أولئك الذين استنفذوا المنطقة المانحة نتيجة إجراء عمليات زراعة الشعر.
  • الأشخاص الذين لا يرغبون بالخضوع لإجراءات زراعة الشعر ولا يرغبون بالانتظار لبضعة أشهر حتى ينمو الشعر، وبعبارة أخرى: الأشخاص الذين يرغبون برؤية نتائج فورية.
  • الأشخاص الذين لديهم مساحة صلع كبيرة جداً لا يمكن تغطيتها أبداً بالاستعانة بالمنطقة المانحة أو الأشخاص الذين يعانون من الصلع التام.

هل هناك أي مخاطر أو آثار جانبية ل زراعة الشعر الإيطالي البايوفايبر او ما يسمى بالشعر الصناعي؟

في الحقيقة هناك بعض المخاطر والعيوب لزراعة الشعر الصناعي وتلخص بما يلي:

  1. قد يرفض نظام المناعة في الجسم الشعر الصناعي بشكل تام حيث يراه بأنه جسم غريب وبذلك تفشل العملية تماماً!
  2. يمكن أن يكون هناك ردود فعل تحسسية بعد العملية.
  3. يتساقط حوالي 30٪ من الشعر الصناعي كل عام، وبالتالي ستحتاج إلى إعادة زراعة الشعر الصناعي كل عام للحفاظ على المظهر الجمالي.
  4. يجب على الشخص الذي أجرى زراعة الشعر الصناعي تنظيفه بشكل منتظم منعاً لتراكم السوائل الدهنية التي تفرزها البشرة في قاعدة ألياف الشعر. في حال لم يتم التنظيف، فقد تحدث عدوى أو التهاب وقد تتطور الخراجات. سوف تحتاج إلى زيارة العيادة كل شهر للتنظيف.
  5. قد تكون الحكة على فروة الرأس مشكلة بالنسبة لك، ففي حال استخدام الأظافر لحك الرأس فقد يتسبب ذلك بانتزاع الشعر الصناعي المزروع من مكانه!
  6. بما أن الشعر الصناعي يحتاج تكرار زراعته مع مرور الوقت، يمكن أن تؤدي عمليات الزرع المنتظمة كل عام إلى إحداث ندبات في فروة الرأس.
  7. مع استمرار الزراعة المتكررة للشعر الصناعي فإن ذلك قد يزيد من احتمالية تخريب الشعر الأصلي في المناطق المجاورة لأماكن الزراعة، قد لا تعتبر هذه مشكلة فقط في حالة واحدة وهي الصلع التام.
  8. يمكن أن تؤدي عمليات إعادة الزرع المستمرة إلى ضعف الدورة الدموية التي لا يمكن أن تمنع نمو الشعر فحسب، بل قد تقلل أيضًا معدل بقاء الشعر الموجود.
  9. يشكو بعض المرضى من صداع يشبه الصداع النصفي في اليوم التالي لهذا الإجراء.

هل تعتبر نتائج زراعة الشعر الإيطالي البايوفايبر او ما يسمى بالشعر الصناعي دائمة؟

في الحقيقة ليست كذلك، فكما ذكرنا يتساقط جزء من الشعر الصناعي ويفقد حيويته ورونقه مع الوقت لذلك يجب تكرار الزراعة سنوياً للحفاظ على النتائج.