Skip to main content
Kocatepe Mahallesi Ofis Lamartine Lamartin Caddesi, 6 No:6 D:Kat 5, 34437 Beyoğlu, Turkey 2050€ - 2450€
الرئيسية / مقالات / استخدام الخلايا الجذعية كعلاج لتساقط الشعر: هل يمكن نمو الشعر مجدداً؟

استخدام الخلايا الجذعية كعلاج لتساقط الشعر: هل يمكن نمو الشعر مجدداً؟

Stem cell therapy for hair loss

إن استخدام الخلايا الجذعية من أجل تساقط الشعر يعتبر تقنية جديدة لإعادة نمو الشعر حيث يتم استخدام خلايا جذعية تم استخرجها من المريض نفسه من أجل تجديد الشعر وتحفيز عملية النمو. تعتبر تقنية الخلايا الجذعية واحدة من أكثر التقنيات ابتكاراً في مجال علاج الشعر، ويعود الفضل إلى التطورات الحديثة في علم الخلايا الجذعية.

مثل تقنية ال  FUE لزراعة الشعر التي تملك تقييمات جيدة جيداً في معظم البلاد مثل تركيا، تملك تقنية الخلايا الجذعية لعلاج تساقط الشعر تقييم إيجابي أيضاً: على الرغم من أنها تملك ميزات مهمة لكن يجب التوضيح بأن هذه التقنية لا يمكن تطبيقها على جميع الحالات،.. ماهي هذه الحالات؟ ماهي النتائج التي يتم الحصول عليها؟ من يستطيع الحصول على هذا العلاج؟ في هذا المقال سوف نقوم بالإجابة على جميع الأسئلة المتعلقة بهذه التقنية الجديدة.

هل يمكن للخلايا الجذعية أن تعيد نمو الشعر؟

إن استخدام الخلايا الجذعية من أجل الشعر قائم على دراسات وأبحاث التي أوضحت قدرة الخلايا الجذعية على التحول إلى أي نوع من خلايا الجسم – بغض النظر عن مكان استخراج هذه الخلايا- وتحفيز نمو الخلية: هذا يعطي الخلايا الجذعية قدرة كبيرة على إصلاح و إعادة توليد الأنسجة. تتواجد هذه الخلايا بتركيز عالي في الأنسجة الصلبة، ويمكن استخدامها من أجل تجديد الأنسجة و تحفيز عملية الشفاء.. نعم يمكنهم أيضاً إعادة نمو الشعر.

إن العلاج باستخدام الخلايا الجذعية للشعر يعتبر مفيداً للغاية من أجل إعادة توليد الشعر وتحفيز عملية النمو: إن هذه الخلايا تعتبر مفيدة جداً من أجل استعادة كثافة الشعر في المناطق ذو الكثافة المنخفضة. لكن ماهو علاج الخلايا الجذعية من أجل إعادة نمو الشعر؟ في الأساس، تتألف هذه التقنية من استخراج الخلايا الجذعية من أنسجة المريض، ثم القيام بحقنها مجدداً في المنطقة المتأثرة بتساقط الشعر.

من أجل إجراء علاج الخلايا الجذعية لاستعادة الشعر، يخضع المريض للتخدير الموضعي ويتم استخراج النسيج بواسطة مشرط صغير من المنطقة المانحة: والتي هي غالباً تكون المنطقة الخلفية للرأس، يمكن أيضاً استخراج الخلايا الجذعية من مناطق أُخرى من الجسم مثل البطن. إن هذه العينة المتمثلة ب 2 إلى 3 ملم من النسيج التي تتضمن خلايا الجلد، خلايا دهنية ونسيج ضام، وبالطبع خلايا جذعية، يتم وضعها في جهاز يقوم بفصل وغربلة الأنسجة الصلبة.

من هذه العملية، يتم الحصول على تركيز الخلية بشكل مسحوق، الذي يتم حقنه عبر العديد من الحقن الصغيرة  في المناطق المراد معالجتها من فروة الرأس، حيث تحتوي كل حقنة على عدد يصل إلى 150,000 خلية : وهذا التركيز الذي يتضمن الخلايا لجذعية التي سوف تقوم بتجديد فروة الرأس وتحفيز بصيلات الشعر على النمو.

ماهي مدة العلاج باستخدام الخلايا الجذعية؟

ماهي مدة العلاج باستخدام الخلايا الجذعية؟ إن جميع خطوات العلاج بالخلايا الجذعية يتم في جلسة واحدة والتي تستغرق مدتها من ساعة إلى ساعة ونصف، وفي نهاية العلاج بالخلايا الجذعية يمكن للمريض أن يعود إلى المنزل أو العمل، ومتابعة حياته الطبيعية بدون أي إزعاج أو أي علامات واضحة تدل على استخدام علاج الخلايا الجذعية.

إن النتيجة الأولى من العلاج تظهر عادةً بعد مدة أسبوعين، وعلى الرغم من ذلك فإن رؤية آثار واعدة يستغرق شهر تقريباً: إن الشعر الأصلي يتنشط ويزداد حجمه وكثافته: تتباطئ سرعة تساقط الشعر: ويتم تحفيز نمو شعر جديد من بصيلات الشعر التي كانت متوقفة عن إنتاجه.

بالرغم من أن النتائج يمكن رؤيتها بعد جلسة واحدة، معتمدةً على حالة تساقط الشعر التي يعاني منها المريض ودرجة تطورها، إلا أنه ينصح بإجراء جلسات جديدة من حقن الخلايا الجذعية في المناطق المتضررة من تساقط الشعر كل شهرين تقريباً.

على أي حال، من المهم أن نذكر بأن تقنية " الزراعة" هذه باستخدام الخلايا الجذعية للشعر لا تعتبر عملية زراعة شعر، والتي هي أكثر تعقيداً حيث يتم اقتطاف بصيلات الشعر وزرعها وليس استخراج الخلايا الجذعية. لانتحدث عن زراعة الشعر باستخدام الخلايا الجذعية أو عن استنساخ الشعر: وهي تقنية مازالت قيد الدراسة والتحقيق، على الرغم من صحّة استنساخ الشعر عندما يصبح ممكناً في المستقبل إلا أنه سوف نستخدم أيضاً الخلايا الجذعية.

ماهي الآثار الجانبية لاستخدام تقنية علاج الخلايا الجذعية؟

إن واحدة من أهم ميزات استخدام الخلايا الجذعية لإصلاح الشعر هي الوقت القصير من أجل إجراء العملية والشفاء: تستغرق مدة إجراء هذه العملية بشكل كامل مايقارب الساعة، وحالما يتم الانتهاء فإن الآثار الجانبية لعلاج تساقط الشعر باستخدام الخلايا الجذعية تعتبر غير مهمة أو ملحوظة: ربما يشعر المريض بقليل من عدم الراحة خلال الأيام الأولى في المنطقة التي تم استخلاص الخلايا منها، لكن لايوجد ألم، لا غثيان، لا قيء... يمكن للمريض أن يعةد إلى نشاطه اليومي الطبيعي دون حدوث أي مضاعفات.

ناهيك عن أنه من الممكن ملاحظة النتيجة الأولية بعد 15 يوم من الجلسة، ويمكن أن يحتاج المريض لاحقاً لإجراء جلسات إضافية. إلى جانب ذلك، إن هذه التقنية يمكن استخدامها على النساء والرجال، ويمكن أن يتم دمجها مع علاجات أُخرى أو منتجات ضد تساقط الشعر، مثل شامبو تساقط الشعر، البيوتين، مينوكسيديل، أو حتى الصفائح الغنية بالبلازما (PRP).

على أي حال، من المهم أن نذكر بأن هذا العلاج لايعتبر متاحاً لأي مريض: وذلك بسبب أن هذا العلاج يعتبر غير فعال للأشخاص الذين يعانون من درجات متقدمة جداً من تساقط الشعر، مؤدية إلى ظهور مناطق ذو كثافة شعر منخفضة أو تحتوي على بصيلات شعر ميتة. لذلك، إن هذه التقنية في الوقت الحالي تعمل فقط كعلاج تكميلي و من أجل استعادة كثافة الشعر في المناطق الأقل كثافة.

إن تقنية الخلايا الجذعية لعلاج تساقط الشعر تملك مستقبلاً واعد: لكن في الوقت الحالي، إن الحل الأفضل للمرضى الذين يعانون من درجات متقدمة من الصلع هو القيام بعملية زراعة الشعر. تعتبر كلينيكانا أفضل عيادة لزراعة الشعر في تركيا، حيث أننا متخصصون في جميع أنواع علاجات الشعر: اطلب الحصول على معاينة مجانية وسوف نقوم بإعطائك النصيحة الأفضل لحالتك. قم بطرح جميع أسئلتك بشكل مجاني دون وجود أي قيود أو التزامات. مازال بإمكانك استعادة شعرك!

استشارة مجانية

يرجى تزويدنا بالمعلومات التالية وسنعاود الاتصال بكم

اتصل بنا الآن +90 (549) 3006068
اشترك في القائمة البريدية وابقى على اطلاع بكل جديد