Skip to main content
Kocatepe Mahallesi Ofis Lamartine Lamartin Caddesi, 6 No:6 D:Kat 5, 34437 Beyoğlu, Turkey 2050€ - 2450€
الرئيسية / مقالات / لماذا نقوم بإجراء تعديل بعد الحصول على عملية زراعة الشعر؟

لماذا نقوم بإجراء تعديل بعد الحصول على عملية زراعة الشعر؟

touch-up after a hair transplant

حقيقةً، إن القيام بتعديل بعد الحصول على عملية زراعة الشعر، يعتبر تدخل شائع أكثر مما تعتقد. من المألوف أن الأشخاص الذين يقومون بإجراء عملية زراعة شعر عند عيادة لا تمتلك الخبرة الكافية، أو تملك فريق طبي يقوم باستخدام التقنية بطريقة خاطئة، أن يقومون بطلب إجراء بعض التعديلات وذلك بسبب أن نتائج العملية تكون غير طبيعية أو حتى أنها لم تقابل توقعات المريض نفسه.

في كثير من الأحيان، إن المرضى الذين يتواصلون مع عيادتنا للسؤال عن تكلفة عملية زراعة الشعر، يقومون بذلك بسبب معاناتهم من تجربة سيئة ويريدون إصلاح هذه المشاكل الناتجة عن العملية الأولى والتي لم تسر على مايرام: مع ذلك،، يجب أن يقوم المختص بفحص نتيجة العملية الأولى وتقييم فيما إذا كان المريض قادر على القيام بعملية ثانية. لنتكلم عن تفاصيل ماذا يحدث عندما نقوم بعملية زراعة شعر.. من أجل إصلاح عملية زراعة شعر سابقة.

متى يجب القيام بتعديلات على عملية زراعة الشعر التي حصلت عليها؟

إن عملية الزراعة بواسطة تقنية ال FUE الحديثة، التي تعتبر الأكثر استخداماً في تركيا والتي نقوم باستخدامها في عيادتنا في اسطنبول، تتألف بشكل أساسي من اقتطاف بصيلات الشعر السليمة من المنطقة المانحة و زرعها في المنطقة المستقبلة، حيث من المتوقع نمو هذه البصيلات وقدرتها على إعطاء شعر صحي. عادةً، يقدّر أن أكثر من 90% من البصيلات المزروعة سوف تتثبت بشكل صحيح وتعطي شعر جديد: لذلك، على الرغم من أن ليس جميع بصيلات الشعر سوف تقوم بذلك إلا أننا سوف نحقق الكثافة الكافية.

على أي حال، عند بعض المرضى – عدد قليل جداً- ولأسباب عديدة، إن نسبة نجاح زرع بصيلات الشعر تكون منخفضة: وهذا بدوره سوف يؤدي إلى عدم الحصول على الكثافة المطلوبة أو تكون غير منتطمة: من الممكن أيضاً أن يحدث بأنه بالرغم من أن بصيلات الشعر قد توضعت بشكل صحيح إلا أن نتيجة عملية الزراعة تكون غير طبيعية – أو حتى أن العملية قد سبب حدوث بعض الندوب- وذلك بسبب عدم وجود الخبرة الكافية للفريق الطبي المسؤول عن القيام بعملية زراعة الشعر.

في هذه الحالات، يمكننا القول في النهاية إنّ عملية زراعة الشعر قد تعرضت للفشل وأن بعض التعديلات على العملية تكون ضرورية. من الممكن أيضاً القيام بإجراء بعض التعديلات وذلك بسبب أن المريض غير راض بهذه النتيجة: وذلك إما بسبب أن الطبيب الجراح لم يقل الحقيقة للمريض قبل البدء بالعملية، أو بسبب أن المريض كان غير مؤهل لإجراء عملية زراعة الشعر و  – مع ذلك-  قام الجراح بأخذ قرار إجراء هذه العملية.

إلى جانب ذلك، من الممكن أيضاً أن المريض لم ينتظر طويلاً حتى رؤية النتيجة النهائية لعملية الزراعة الأولى: حيث من الممكن أن يستغرق ظهور الشعر الجديد ما يقارب 6 أشهر: ويجب أن لاننسى أيضاً أن خلال الأسابيع الأولى بعد الحصول على عملية زراعة الشعر، من الممكن حدوث مايسمى بفقدان الشعر الناتج عن الصدمة، والتي تؤدي إلى تساقط الشعر بالكامل: وهذا أمر طبيعي، لكن العديد من المرضى يعتقدون أن تفسير تساقط الشعر هذا هو فشل لعملية زراعة الشعر.

على أي حال، إن المختص المتواجد في العيادة الثانية والذي نلجأ إليه من أجل تحسين نتيجة العملية الأولى هو السؤول دائماً عن تقييم فيما إذا كان بإمكاننا القيام بتعديل زراعة الشعر، مع الشرح للمريض بشكل واضح و صادق عن وضعه، وكيف سوف تكون العملية، وماهي النتائج المتوقع الحصول عليها.

ماهي النتائج المتوقع الحصول عليها في حال القيام بتعديل على عملية زراعة الشعر؟

كما قد شرحنا مسبقاً، إن هذه التدخلات من أجل تصحيح المشاكل الناتجة عن نقص الخبرة أو القيام بخطأ من قبل الفريق الطبي الذي قام بإجراء عملية زراعة الشعر دون أي ضمانات، يعتبر أمراً شائعاً جداً.

على أي حال، إن فشل عملية زراعة الشعر لايمكن أن يكون دائماً ناتج عن العيادة أو الفريق الطبي: حيث أنه في بعض الأحيان يمكن أن تتغير النتائج في حال عدم قيام المريض باتباع خطوات العناية بشكل صحيح، على سبيل المثال كيفية غسل الشعر.

حالما يقوم الجراح الأخصائي بزراعة الشعر بفحص حالة المريض والوصول إلى قرار أن عملية الزراعة الأولى أدت إلى حدوث بعض المشاكل، وأنه حان الوقت من أجل التفكير بالقيام بعملية ثانية من أجل تصحيح الأخطاء الناتجة عن عملية زراعة الشعر الأولى. ومن ضمن هذه التعديلات التي يمكن أن تحدث هو فقط تعديل صغير من أجل توحيد كثافة الشعر، أو تصحيح عيوب صغيرة: لكن هناك أيضاً حالات تتطلب أن يكون التعديل أكثر تعقيداً.

على سبيل المثال، من الممكن أن الجراح لم يقم بتحديد الخط الأمامي بشكل صحيح، أو يبدو منفصلاً عن بقية بصيلات الشعر، وبالتالي سوف يكون من الضرروي إعادة ملء المنطقة المستقبلة ببصيلات شعر جديدة: ومن الممكن أن يحدث أيضاً أن بصيلات الشعر قد تم وضعها بطريقة خاطئة ( وبالتالي سوف يكون من الضروري اقتطافهم وإعادة زراعتهم مرة ثانية): من الممكن أيضاً ظهور مناطق منخفضة الكثافة، والتي من الممكن أن تكون ضرورية من أجل إخفاء الندوب... حتى أن عملية الزراعة يمكن أن **تظهر على شكل دمية***.

في جميع هذه الحالات، وبعد إجراء عدة دراسات، إن العامل الأساسي الذي سوف يحدد فيما إذا كان من الممكن تصحيح الأخطاء الناتجة عن العملية الأولى هو وجود عدد كافي من بصيلات الشعر في المنطقة المانحة: على سبيل المثال، في حال كان المريض لا يملك الكثير من الشعر في المنطقة المانحة و معظم هذا الشعر قد تم استخدامه أثناء العملية الأولى، فإنه يجب إيجاد مصدر آخر للمنطقة المانحة وبالتالي سوف تصبح العملية أكثر تعقيداً.

من أجل تجنب جميع هذه المشاكل، - والتي مع الأسف تكون متكررة عند الأشخاص الذين يذهبون إلى عيادات لاتملك الخبرة الكافية- و تجنب القيام بتعديلات بعد عملية زراعة الشعر، فإنه من المهم جداً أن نقوم دائماً باختيار العيادة التي تملك خبرة وتملك أيضاً فريق طبي موهوب. تعتبر كلينيكانا أفضل عيادة زراعة شعر في تركيا: احصل الآن على المعاينة المجانية الخاصة بك، و قم بطرح جميع الأسئلة التي تملكها دون وجود أي قيود أو التزامات.

استشارة مجانية

يرجى تزويدنا بالمعلومات التالية وسنعاود الاتصال بكم

اتصل بنا الآن +90 (549) 3006064
اشترك في القائمة البريدية وابقى على اطلاع بكل جديد