Skip to main content
Kocatepe Mahallesi Ofis Lamartine Lamartin Caddesi, 6 No:6 D:Kat 5, 34437 Beyoğlu, Turkey 2050€ - 2450€
الرئيسية / مقالات / تدليك فروة الرأس من أجل تساقط الشعر- هل يعمل حقاً؟

تدليك فروة الرأس من أجل تساقط الشعر- هل يعمل حقاً؟

Scalp massage for hair loss

هل القيام بتدليك فروة الرأس من أجل فقدان الشعر يعمل ضد تساقطه؟ لايوجد أي شك بأن التدليك يعتبر أمر لطيف جداً ومحفز: لكن السؤال هو، هل يملك أي فوائد من أجل الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشعر النمطي ( الصلع الوراثي)، والذين معظمهم يسألون عيادتنا عن تكلفة عملية زراعة الشعر؟

العديد من مراكز التجميل تقدم تدليك لفروة الرأس كاختيار ضد تساقط الشعر، مأكدةً أن هذه التقنية تقدم العديد من الفوائد للشعر، من حيث تقويته وتحفيزه على النمو، وأيضاً منع تساقطه. لكن هل كل هذا الكلام صحيح؟ هل يعتبر تدليك فروة الرأس جيداً من أجل تساقط الشعر؟ نحن في كلينيكانا نريد إعطاء رأينا حول هذا العلاج، وتسليط الضوء على نتائجه و فعاليته ضد الصلع.

ماهو تدليك فروة الرأس لتساقط الشعر؟

إن تدليك فروة الرأس ضد تساقط الشعر تعتبر تقنية تتألف من تنفيذ بعض الخطوات الصغيرة – تكون دائرية عادةً- باستخدام رؤوس الأصابع، مع تطبيق ضغط على فروة الرأس: إن هذه الخطوات يفترض أنها تحفز النهايات العصبية والأوعية الدموية، مؤدية إلى زيادة – تبعاً للأشخاص الذين يمارسون هذه التقنية- كل من تدفق الدم و التروية الدموية خلال المنطقة المعالجة.

بالإضافة إلى إحداثها للاسترخاء، إن الأشخاص الذين يدافعون عن فوائد تدليك فروة الرأس يأكدون بأنه من خلال تحسين التروية في فروة الرأس، فإن تقدم حالة الصلع يتوقف عند حد معين: ويقولون أيضاً بأن تدليك الشعر هذا يضيف فوائد لكافة الجسم، بالإضافة إلى التخلص من السموم و تقوية الجهاز المناعي.

كما نرى، يوجد العديد من الفوائد التي يعد بها تدليك الشعر ضد تساقط الشعر، فمن المفهوم تماماً أنه يوجد العديد من الأشخاص المنجذبين لهذا النوع من العلاج المعجزة و "الطبيعي" ، والذي – بالإضافة- عادةً ماتكون باهظةً بعض الشيء. لكن، إلى أي حد يعتبر تدليك فروة الرأس أمر موثوق؟ هل يقدمون حقاً نتائج حقيقية؟

هل بإمكان تدليك فروة الرأس أن تسمح بنمو الشعر مجدداً؟

على الرغم من إصرار الأشخاص الذين يدافعون عن خطوة تدليك فروة الرأس من أجل تحفيز نمو الشعر بأن الفوائد المعتقدة يدعمها العلم، الشيء الوحيد المؤكد حتى الآن بأنه لا يوجد أي دراسة أو دليل علمي يدعم النظرية التي تقوم عليها فكرة تدليك فروة الرأس، ولم يتم تأكيد أي نتيجة يدّعي الحصول عليها من قبل ممارسة هذه العادة: والتي لاتشمل فقط الفوائد من أجل تقوية الشعر، إنما أيضاً قدرته المفترضة على إعادة نمو الشعر.

في الأساس، يقال إن السبب العلمي لمن يقومون بتقديم هذا التدليك، بأن تساقط الشعر ناتج عن نقص التروية الدموية للرأس بسبب التقدم بالعمر، التوتر، التعب أو أي عوامل أُخرى: هذا بدوره سوف يؤدي إلى تقلص عضلات فروة الرأس، وبالتالي نقص التغذية. لذلك، فإن تدليك فروة الرأس سوف يساعد على استرخاء هذه العضلات، وتحفيز الدورة الدموية و تحسين الكمية الواصلة من المواد المغذية للشعر.

للوهلة الأولى، لايعتبر هذا التفسير غير منطقياً، إنما تكمن المشكلة – بإصرارنا- أنه لايوجد أي دليل علمي أو دراسة تمت على تدليك فروة الرأس من أجل تساقط الشعر تدعم هذه الأهداف: في الواقع، خلال عملية زراعة الشعر باستخدام تقنية ال FUE الحديثة – وهي التقنية المستخدمة بشكل رئيسي في تركيا- يتم زراعة البصيلات التي تم اقتطافها من المنطقة المانحة في المناطق الخالية من الشعر: أي في مناطق تم توقف نمو الشعر فيها...نتيجةً لنقص التروية الدموية.

وفقأ لهذا المنطق، بمجرد أن يتم زراعة البصيلات من خلال عملية زراعة الشعر، سوف ينتهي بهم المطاف بالضمور والموت بسبب نقص التغذية الدموية: على أي حال، فقد تم على نطاق واسع إثبات أن البصيلات التي يتم زراعتها لن تموت، بل إنما سوف نتائج عملية زراعة الشعر سوف تدوم مدى الحياة.

هل تدليك فروة الرأس يمنع حدوث تساقط الشعر؟

يقول العلم بأن تساقط الشعر لا يكون نتيجة نقص التغذية الدموية ( عالأقل ليس هو السبب في أغلب الحالات)، إنما يكون بشكل أساسي نتيجة للعوامل الوراثية والهرمونية، والتي قامت الدراسات بتوضيحها كسبب رئيسي يحفز حدوث تساقط الشعر النمطي، والذي تبلغ نسبته 9 من أصل 10 رجال يعانون من تساقط الشعر. بالإضافة إلى أن فروة الرأس هي واحدة من أفضل المناطق التي يتم تغذيتها.

في الوقت الحاضر، يتعارف عند العلماء بأن السبب الرئيسي لحدوث تساقط الشعر وعدم نموه مرة ثانية هو ناتج عن الوراثة الجينية: حيث من المعلوم أن بعض الأشخاص لديهم حساسية جينية أكبر تجاه هرمون ديهدروتستوستيرون (DHT) وهو ناتج عن هرمون التستوستيرون عندما يندمج مع أنزيم 5-ألفا ريدوكتاز نمط 2 (5-AR). إذا كانت بسبب العوامل الوراثية، فإن بصيلات شعر الشخص تكون حساسة لوجود هرمون DHT، وسوف تتعرض للضمور والموت. هذا هو السبب الحقيقي لحدوث الصلع عند معظم الرجال، وهو سبب أساسي أيضاً لتساقط الشعر عند النساء، خاصة بعد سن اليأس. لذلك، مايسمى بتدليك فروة الرأس من أجل نمو الشعر لن يقوم بمنعه من التساقط ( إلا في حال قدرتهم على التلاعب بالحمض النووي)، وبالطبع لايمكنهم إعادة نمو الشعر.

ماهي العلاجات الفعالة ضد تساقط الشعر؟

الشيء الأول الذي يجب علينا القيام به عندما نلاحظ أننا نعاني من تساقط الشعر، هو القيام بطلب المساعدة من طبيب مختص من أجل تحديد سبب حدوث تساقط الشعر: يوجد العديد من العوامل التي بإمكانها أن تحفز فقدان الشعر، وفي بعض الأحيان من الممكن أن نواجه تساقط شعر مؤقت ناتج عن نقص المواد المغذية، أمراض، تغيرات هرمونية، توتر، وغيرها.. والتي عادةً لاتولد حدوث تساقط شعر دائم وغير قابل للاستعادة.

على خلاف ذلك، في حال قام المختصين بالتشخيص وكانت النتيجة هي بسبب العوامل الوراثية، فإن النقطة الأساسية تكمن بالبدأ في أقرب وقت ممكن باستخدام علاج علمي مضمون قادر على تقوية الشعر وإيقاف تساقطه، وذلك من خلال استخدام الفيناستيريد أو المينوكسيديل. أو الصفائح الغنية بالبلازما (PRP)، الخلايا الجذعية، وغيره. لكن هذا الأمر يجب أن يتم دائماً تحت إشراف طبي.

في حال هذه العلاجات لم تعمل بشكل صحيح، أو في حال كان تساقط الشعر شديد ومتقدم أو قام بخلق مناطق منخفضة الكثافة، فإن الحل الوحيد عادةً هو القيام بعملية زراعة الشعر: على خلاف تدليك فروة الرأس من أججل تساقط الشعر، فإن عملية زراعة الشعر تعمل ضد فقدان الشعر ويعتمد على دليل علمي. تعتبر كلينيكانا أفصل عيادة زراعة شعر في تركيا، نملك خبرة في جميع أنواع علاجات الشعر: احصل الآن على معاينة مجانية، وقم بطرح أسألتك بشكل مجاني دون وجود أي التزامات.

استشارة مجانية

يرجى تزويدنا بالمعلومات التالية وسنعاود الاتصال بكم

اتصل بنا الآن +90 (549) 3006068
اشترك في القائمة البريدية وابقى على اطلاع بكل جديد